مواكبةً لتونس ما بعد الثورة
فقد تم تطوير موقع " كبير الحومة "
إلى موقع "العمل الشعبي الأهلي والمدني"
يمكنكم الوصول إلى الموقع الجديد عن طريق الرابط التالي:
www.cha3biahli.net

شخصية "كبير الحومة"

بسم الله الرحمن الرحيم

شعارنا وأسلوبنا وميثاقنا

:: من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (3) - هدية إلى الشيخ راشد الغنوشي :: من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (3) - هدية إلى الشيخ راشد الغنوشي :: من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (3) - هدية إلى الشيخ راشد الغنوشي :: تقرير أممي - الدولة تهدد أمن المواطن العربي :: موسوعة بلال بن رباح :: لغتنا عماد هويّتنا :: إستراتيجية غربية تجاه الحركة الإسلامية :: عذب الجمّال قلبي :: خبير بريطاني يتنبأ بسيطرة المصرفية الإسلامية في 2015 :: مرصد الذاكرة الشعبية :: إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي.. :: الربانية منهج و سلوك :: الانحراف "المقدّس" :: حـالـة خـاصـة جـداً :: دماء وجرحى في نهائي أبطال العرب ::


نحو تجديد مرتكزات
المجتمع الأهلي

كبيــر الحومــة مفتـوح على حكمــة
أهل الإسـلام كلـهـم بغض النظـر عن مذاهبهـم وطوائفهم وفرقهم ، بغرض أن يسمــوا ويتوحدوا علــى القــرآن الكريــم ، ومـا صــح مـن الحــــديث الشـــريـف

قضية الشورى والديمقراطية

كتابات متنوعة
طباعة البريد الإلكترونى

مراسلة موقع السبيل أونلاين: نشرية إعلامية تحتوي على مختارات من جديد الموقع

العـ57ــدد 19 أكتوبر 2008 الموافق لــ 20 شوال 1429 هــ

بسم الله الرحمن الرحيم
  1. تقديم كتاب.. ثوابـت الإيمـان بعـد رمضـان - وصفي أبو زيد

  2. أركان الإسلام وأركان الإيمان..الإيمان الحق وصحته وقول الأعراب - الشبكة الإسلامية

  3. مالك بن دينار..من معاقرة الخمر الى توبة نصوح - موقع موسوعة الإعجاز العلمي

  4. قراءة إسلامية في أسباب ودلالات الأزمة المالية - محمد النوري/ باريس

  5. ابتسـم فالأزمـة لم تنتـه...نصائح عبر الهاتف - د.خــالد الطـراولي

  6. الكارثة المالية الأميركية مقدمة لسقوط الامبراطورية الشكلية!!! - زهير سراي

  7. التقارير:

  • مديرة معهد ثانوي في تونس تحارب الحجاب وتسيء للمحجبات - لجنة الدفاع عن المحجبات

  • تونس:اعتقال طلبة ومضايقة مساجين سابقين ومنع الحجاب - السبيل أونلاين

  • منوبية المسكي تطرد الطالبات المحجبات وتتعمّد إهانتهن - لجنة الدفاع عن المحجبات

  • منع عشرات المحجبات من مزاولة الدراسة بتونس - موقع الإسلام اليوم

  • منظمة تونسية تدين بشدة ملاحقة الشباب المتدين وترويع ذويهم - السبيل أونلاين

  • البوليس السياسي التونسي يتعرض للنشطاء مجددا - السبيل أونلاين

  • النقابى السجين عدنان الحاجى وزوجته ينقلان إلى المستشفى - السبيل أونلاين

  • البوليس السياسي يعتدي على زهير مخلوف وسهام بن سدرين - السبيل أونلاين

  • تفتيش منزل النفاتي بعد اعتقاله واعتقالات بمزل بورقيبة - السبيل أونلاين

  • معاناة عائلة طارق الحرزي متواصلة..اعتقال علي شقيق طارق - زهير مخلوف

  • حصار أمنى للنشطاء الحقوقيين والسياسيين..اعتقال ومحاكمات - السبيل أونلاين

  • البوليس السياسي في تونس..مطلق اليدين لا حسيب ولا رقيب - السبيل أونلاين

  • البوليس بولاية سوسة يعتقل مجموعة من الشباب المتدين - السبيل أونلاين

  • بوسالم تطالب بفضاء للأطفال وعين دراهم تشكو الفساد - المولدي الزوابي

  • أحد أعضاء الحزب الحاكم في تونس يستقيل - السبيل أونلاين

  • 13موقوف تونسي"بالمجموعة عدد 5"بمخيم الاعتقال ببغداد - زهير مخلوف

  • نشرة جديدة من مراسلة طلبة تونس - السبيل أونلاين - تونس

  • جمعية اسلامية بريطانية تشترى حانة وتحولها الى مسجد - السبيل أونلاين

  • ماذا عساكم فاعلينَ بِغزّةَ..للشاعر الشعبي الطاهر تليش

تقديم كتاب.. ثوابـت الإيمـان بعـد رمضـان
السبيل أونلاين – كتاب ثوابت الإيمان بعد رمضان

في بداية رمضان يقبل المسلمون على المساجد وتنتعش في قلوبهم معاني الإيمان، فتشف النفس وينشرح الصدر وتسمو الروح وتقترب الدمعة ويعيش المسلم الصائم أسمى لحظات الإيمان والرضا، ثم تأخذ أعداد المصلين في التناقص شيئا فشيئا، فإذا ما انقضى رمضان عادت المساجد إلى ما كانت عليه قبل رمضان بالرغم من تحذير الخطباء الذي نسمعه كل عام: "كن ربانيا ولا تكن رمضانيا، وإذا كان رمضان مضى فإن الله هو رب رمضان ورب باقي الشهور".

لكن.. لماذا نشهد هذا التراجع في العبادة بعد رمضان؟ وكيف نوازن بين مطالب الدنيا والاستعداد للآخرة؟ وما الوسائل والأساليب التربوية العملية لمجاهدة النفس وحملها على المكارم والثوابت الإيمانية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها يطالعنا د.صلاح الدين سلطان بكتابه: "ثوابت الإيمان بعد رمضان"، وهو العدد الخامس ضمن سلسلة قضايا اجتماعية وإسلامية التي ينشرها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمملكة البحرين.

ويبحث هذا الكتاب عن الحلول العملية، ويقدم رؤية راصدة للواقع بآلامه وآماله بشأن ظاهرة تراجع الإيمان بعد رمضان، ويطرح تساؤلات حولها، ليست عتابا، بل مراجعة وإنصافا من النفس، ثم يعرض مقارنة بين ثوابت الدنيا الفانية والآخرة الباقية، ثم يقترح أربعة ثوابت لا يحق لمسلم أن تكون واحدة منها بين اهتمام وإهمال، وأخيرا يقدم رؤية عملية تساعد من أراد أن يرقى بنفسه وينجو من عذاب ربه، ويحسن إلى نفسه وأهله ومجتمعه، فيقاوم هذا الفتور بعد النشاط لتتحقق صبغة الله في حياتنا حتى لا تتحول العبادات والشعائر إلى مواسم متقطعة، فجاءت دراسة ـ كما قال عبد الله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس في تقديمه للكتاب ـ "تجمع بين النص والفكر، والأصل والواقع، والألم والأمل، والعمل بهذه الثوابت التي يجب أن تلازم المسلم في كل زمان ومكان".

رمضان بين الأمل والألم
يستعرض د. صلاح سلطان هنا علامات الأمل وأمارات الفرحة البالغة التي تظهر في الأمة مع قدوم رمضان؛ حيث الإقبال الكبير على الصلوات في المساجد، وقيام الليل ، والبرامج الدعوية في المساجد والفضائيات وغيرها، وموائد الرحمن التي تنتشر في كل مكان، ودعوات بين الأهل وذوي الرحم للقاء والإفطار، وصدقات تجري كالريح هنا وهناك، وشغف برحلات العمرة، ولقاءات بين القيادات الإسلامية لمناقشة هموم الأمة وقضاياها الكبرى، وحيوية في الشوارع من زينة ولوحات وتهنئات، وفعاليات عديدة تحيي القلوب وتذكر النفوس بالأقصى الأسير وأهل فلسطين... إلخ

ثم ما يلبث هذا كله أن يعقبه ألم كبير وكأن صلاة عيد الفطر علامة فاصلة بين رمضان وما بعده، فتعود المساجد خاوية كأن لم تغن بالأمس، ويفتر كثير من المسلمين عن قيام الليل، وتنمحي علامات الخير والبر والصدقة وموائد الرحمن إلا ما رحم ربي، وتتراجع الأسر والأرحام والأهل والأصحاب عن الاجتماع والتواصل ، وتتقلص البرامج الدينية سواء في المساجد أو على الفضائيات الإسلامية، ويعود المدخنون إلى هذه العادة الخبيثة، ويشكو القرآن من شوال إلى شعبان طول الهجران واستمرار النسيان.

تساؤلات لإنصاف النفس
ويطرح د.صلاح مجموعة من التساؤلات التي يجب علينا طرحها على أنفسنا قبل أن يسألنا إياها ربنا يوم اللقاء.

من منا كان يأكل القديد من العيش فرزقه الله ألوانا وأصنافا من الطعام ثم عاد إلى القديد والقليل؟!

من منا كانت تغسل الملابس أو الأواني بيديها ثم صارت تغسل في غسالات تجفف الملابس ثم استغنت عن ذلك ورجعت تغسل بيدها؟!

من منا كان يضرب أكباد الإبل لزيارة الأهل والإخوان والشعوب ثم صارت الرسائل والهواتف والنقال والإنترنت، فاخُتصرت المسافات والأوقات لدرجات مهولة، ثم عاد إلى السعي على قدميه أو ركوب دابة ليصل إلى حيث يريد؟!

من منا يذكر يوم أن كان عنده ثوبان أو ثلاثة يقضي بها كل المناسبات ثم صار يلبس كل يوم جديدا، ثم عاد بعد ذلك إلى ملبس أو ملبسين؟!

من منا يذكر يوم أن كان يفترش الأرض ويلتحف السماء وإن أكرم نفسه نام على جلد ماعز أو غنم، ثم صار في غرف النوم، حيث السرر مرفوعة والأكواب الموضوعة والنمارق مصفوفة والزرابي المبثوثة و... و... و...، ثم عاد إلى افتراش الأرض والتحاف السماء؟!

وهكذا يمضي بنا د. صلاح سلطان بمصداقية عالية ليعدد التناقضات ويرصد التقلبات في حياتنا؛ فلا يوجد أحد منا إلا مر بها، ثم يأخذنا إلى حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - القدوة والأسوة، ويشرح لنا كيف كان يعيش.

فلم يعرف منزل النبي - صلى الله عليه وسلم - الأثاث ولا الرياش، بل كان لا يجد ما يفرشه لضيفه سوى وسادة من ليف، ولم يعرف بيته مطبخا ولا فرنا، بل كان يمر الهلال والهلالان والثلاثة ولا يوقد في بيته نار، ولم يجد آل محمد - صلى الله عليه وسلم - التمر في كل أوقاتهم، وما شبع من خبز بر مأدومٍ ثلاثة أيام حتى لحق بالله.

وربما يتبادر إلى الذهن سؤال بعد عرض هذه التقلبات الحياتية والحياة النبوية، وهو سؤال محق وواقعي: هل حرام أن نستمتع بهذه الطيبات والزينات من الأطعمة والملابس والمراكب والمخترعات؟!

والجوب بالنفي، لكن يجب أن نتأمل كيف توسعنا في ثوابت الدنيا "الحلال" الفانية، وقللنا ثوابت الآخرة الباقية، فالمطلوب التوازن والاعتدال، وإعطاء كل دار ما تستحق من العمل والاجتهاد، وفي القرآن الكريم والسنة النبوية العديد من النصوص التي تبيح التمتع بالدنيا وتبين قيمتها، وتحذر من إغفال الآخرة وتوضح بقاءها ومكانتها.

ثوابت الإيمان في حياتنا
إذا علم المسلم قيمة الدنيا ومكانة الآخرة، ثم ذاق حلاوة الطاعة في رمضان، فإنه لا يسعه في هذه الصراحة مع النفس إلا أن يسعى إلى تثبيت عباداته في يومه وليله حتى تكون جزءا من

كيانه، وعلامة على صدق إيمانه، وقد عدد د.صلاح من هذه الثوابت أربعة:

الأول: من زيارة المساجد إلى عمارتها، فهناك من المسلمين من يقاطع المسجد، وهناك من هو زوار لها، وهناك صنف آخر قلبه معلق بالمسجد لا يستطيع العيش بدون أن يعمر بيت الله: "إنما يَعْمُرُ مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين". (التوبة:18). وفي قراءة: "إنما يُعَمِّرُ...". فلا يسع أي مسلم إلا أن يعمر بيوت الله ابتغاء هذا الثواب الكبير والأجر الجزيل، بأن نستمر في التردد على المساجد لأداء الصلوات، والعمل على توسيع دور المسجد ليقوم بمهمته الشاملة كما كان على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه.

الثاني: تعاهد القرآن تلاوة وفهما وعملا ودعوة، فلنعترف أننا نقرأ القرآن إذا قرأناه ونحن مرضى القلوب؛ لأن القرآن الذي صنع جيلا فريدا وحضارة شامخة لم يتغير، وإنما نفوسنا هي التي تغيرت، ومن هنا وجب أن نتعامل مع القرآن معاملة خاصة، فنتعلم أحكام التجويد، وننتظم بدقة في قراءة الورد اليومي وليكن بعد صلاة الفجر وقت البركة، ونعايش الآيات وندرب أنفسنا على التفكر والتدرب ولنبدأ بالتقاط آية وجدنا معها أنفسنا فنتأملها طول اليوم لنجد فتوحات لا حدود لها، وننتظم في حلقة قرآنية أسبوعية للفهم والمدارسة والتعلم، ونضع معنى عمليا كل أسبوع تحتاج النفس أن تحمل عليه، ثم نعلِّم الناس هذا الكتاب مما تعلمناه، ولا مانع شرعا من جعل جزء لصلاة قيام الليل قراءةً من المصحف.

الثالث: الانتظام في ورد دائم من الصيام بعد رمضان، فهي من الثوابت المهمة والثمرات الطيبة التي يخرج بها المسلم من رمضان وقد عاش حلاوة الصيام ولمس أثره من تقريب للدمعة وشفافية في النفس وصفاء في القلب والعقل، فهناك صيام النذر والكفارات من الفروض، ومن المندوبات هناك صيام الستة من شوال، ويوم عرفة، وعاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر، والإثنين والخميس، وصيام يوم وإفطار يوم، ومن صام يوما في سبيل الله باعد الله به وجهه عن النار سبعين خريفا، كما جاء في الصحيح.

الرابع: المشاركة الفعالة في أعمال البر والنفع العام، فشهر رمضان تكثر فيه أعمال البر والخير، ومن ذاق حلاوة عمل الخير والإحسان حري به أن يواصل مسيرته بعد رمضان، فأجر الإنفاق وأعمال البر والخير معلوم للجميع، وكم نعاني في حياتنا من الرتابة والملل وأوقات الفراغ التي نضيعها هدرًا، فأولى بنا توظيف هذا الوقت في العمل الخيري والنفع العام، ففي ذلك حل لكثير من مشكلاتنا النفسية والاجتماعية والمجتمعية.

نحو الثبات على الطاعات
ومن مواضع القوة في هذا الكتاب أنه لم يكتف برصد واقعنا بين الأمل والألم، ومواجهة النفس بتساؤلات واقعية وصريحة، بل رسم لنا طريق النجاة، ووضح لنا سبل الهداية، فحدثنا عن خطوات عملية نحافظ بها على إيماننا، ونجعله دائما في زيادة ونماء، وقد أورد د. صلاح سلطان خطوتين، هما: العلم، ومجاهدة النفس.

الخطوة الأولى: العلم:
ففضل العلم ومكانة العلماء أشهر من أن نورد فضلها وثوابها في الدنيا والآخرة، فالعلم أول باب لمعرفة الرحمن، وفهم رسالة الإسلام، ومعرفة مداخل الشيطان؛ ولذلك فإن فقيها واحدا أشد على الشيطان من ألف عابد.

ومن هنا يقترح د. سلطان أن ننتظم في حلقات قرآنية نتعلم فيها التجويد والتفسير والحفظ، ونقرأ الأربعين النووية ورياض الصالحين، ودراسة السيرة النبوية من "الرحيق المختوم" أو كتاب موثق، ودراسة الأخلاق الإسلامية، ومن أفضلها "خلق المسلم" للغزالي، ودراسة العقيدة الإسلامية من كتابيّ "العقيدة الطحاوية" و "العقائد الإسلامية" لسيد سابق، ودراسة مصطلح الحديث من "تيسير مصطلح الحديث" لمحمود الطحان، ودراسة كتاب في أصول الفقه وأيسرها "تيسير أصول الفقه" للدكتور عبد الله الجديع، و"مدخل للفقه الإسلامي" لمحمد مصطفى شلبي.

وتعميق الصلة باللغة العربية والشعر والنثر لتكوين الملكة اللغوية والأدبية، وقراءة كتاب: "شمس الله تشرق على الغرب" للدكتورة نجريد هونكا، وهو أفضل ما كتب عن روائع الحضارة الإسلامية، والقراءة عموما في كتب العلماء الموثوق بهم، خاصة أولئك الذين يجمعون بين الحجة الشرعية والخشية القلبية، ويلتزمون منهج الإسلام في الوسطية، ومتابعة نشرات الأخبار ليعرف المسلم ما يجري في العالم؛ اهتماما بواقع المسلمين.

الخطوة الثانية: مجاهدة النفس:
فإذا كان العلم يزيل الشبهات، فإن مجاهدة النفس تلجم الشهوات، فتكبح جماحها وتملك زمامها، وتحملها على ما يرضي ربها، وقد عرفها د. سلطان بأنها حمل النفس على أداء الواجبات، والتزام المكارم والمروءات، وترك المحرمات، والترفع عن السفاسف والمكروهات.

ولمجاهدة النفس أهمية لا تخفى، فمهما جلس الإنسان في قاعات التدريس في أحسن الجامعات فتعلم فنون الخطابة وقواعد السباحة وآداب القيادة للسيارات، أو توسع في حفظ النصوص الشرعية واستظهارها عن فضل القيام والصيام مع الخضوع والخشية - فلن يتحصل له الصلاح والإصلاح واستقامة النفس إلا بمجاهدتها ومعالجتها، وأن يعصر قلبه ويظل ذاكرا لله تعالى، ذاكرا لذنبه، متذكرا موقفه بين يدي ربه، وعندئذ سيتذوق حلاوة هذه المجاهدة ويحيا حياة طيبة.

ويورد الدكتور صلاح صورا من مجاهدة النفس عبر التاريخ والسيرة من خلال قصة طالوت وجالوت، وعرب الجاهلية لما أسلموا، وقصص الجهاد والتضحية والفداء في جيل الصحابة الذين لم يتأت لهم ذلك إلا بمجاهدة النفس، وكثير من المسلمين الذين هاجروا إلى بلاد الغرب فلم يستجيبوا للشهوات والإغراءات على كثرتها، بل ظلوا أوفياء لدينهم وأمتهم وأخلاقهم من خلال مجاهدة النفس بالليل والنهار، والعمل الدعوي المتواصل ليحيا الناس بالإسلام ويسعدوا به.

ويضع د.صلاح - عضو المجالس الفقهية في أمريكا وأوربا والهند - في نهاية الكتاب قواعد وأساليب خاصة تعين على مجاهدة النفس لا تغني إحداها عن الأخرى، وجعل منها قواعد عامة وقواعد خاصة.

فمن القواعد العامة: إحياء حب الله تعالى في القلب عن طريق العبادات المتنوعة من ذكر وصلاة وصيام وتفكر وغيرها، وإحياء الخوف من الله تعالى عبر التدبر في مصارع الظالمين ومهالك الفاسقين، واستحضار عظيم نعمة الله مع عظيم تقصيرنا نحوه، وقوة الإرادة والعزيمة على مواجهة النفس بجناحي الخوف والرجاء والرهبة والرغبة.

أما القواعد والأساليب الخاصة فهي تعتمد على صدق العبد مع ربه، ومعرفته بمواضع ضعفه وقوته فلا يضع نفسه في موضع يعلم أن نفسه ستئول فيه للميل مع الهوى ومخالفة الرشاد والهدى.

ويسوق الدكتور أمثلة لذلك بألا يجعل المسلم نفسه أسيرا لعادة، كشراب متكرر من الشاي أو القهوة، ويترك بين فترة وأخرى على المائدة نوعا من الطعام، وهو أحب الأنواع إليه، لتهذيب سطوة النفس في التلذذ بالطعام، ومجاهدة النفس على الاعتدال في النفقة، والخروج من حالة الخرس الزوجي بين الزوجين بالكلمة الطيبة واستشعار أجر ذلك، وحمل النفس على القراءة والتثقيف، وأن يظل على وضوء دائم، ومن فاتته أي طاعة من الطاعات التي يلزم بها نفسه فليفرض على نفسه أنواعا من العقوبات بأن يحرمها من بعض العادات، وحبذا لو كان العقاب من جنس الطاعة التي فرط فيها.

والواقع أن هذا الكتاب على صغر حجمه قد حوى معاني عظيمة ومعالم إيمانية كبيرة جديرة بأن يتأملها كل مسلم، لا سيما أن صاحبه قد جمع فيه بين كل من التأصيل الشرعي، والجوانب التربوية والإيمانية، و الدعوية والحركية.

قدمه-وصفي أبو زيد-باحث مصري في العلوم الشرعية(موقع حركة التوحيد والاصلاح-المغرب)

نسخة من الكتاب - انقر هنا للاطلاع


أركان الإسلام وأركان الإيمان..الإيمان الحق وصحته وقول الأعراب
السبيل أونلاين – متابعة

(1) ما الفرق بين أركان الإيمان وأركان الإسلام؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعـد:

أركان الإسلام خمسة : شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت، لمن استطاع إليه سبيلا.

وأركان الإيمان ستة : الإيمان بالله وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره.

والفرق بينهما أن أركان الإسلام أعمال ظاهرة تقوم بها الجوارح، من صلاة وزكاة وصيام وحج.

وأركان الإيمان أعمال باطنة محلها القلب، من إيمان بالله وملائكته... الخ.

وقد يكون الشخص مسلما وليس مؤمنا كما قال تعالى: "قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ " (الحجرات: 14).

(2) شروط صحة الإيمان وسبيل الوصول إلى حقيقته
يشترط لصحة إيمان المؤمن ذكرا كان أو أنثى حصول اليقين الجازم بأركان الإيمان الستة المذكورة في كتاب الله تعالى وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والإيمان بالقدر خيره وشره .

وبهذه الأركان الستة يحصل مطلق الإيمان، ولكنه لا يكمل حقيقة إلا بتمام شعبه من امتثال الأوامر واجتناب النواهي والتأدب بآداب الشرع والتخلق بأخلاق الإسلام الفاضلة.

فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء شعبة من الإيمان”. رواه مسلم وغيره، وفي رواية غيره :أفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان.

(3) كيف يمكن للمسلم والمسلمة أن يكونا مؤمنين حقا؟

يتحقق ذلك بمراقبة الله تعالى وامتثال أوامره واجتناب نواهيه في السر والعلانية والالتجاء إليه بالدعاء والتقرب إليه بالنوافل وفعل الخيرات والخوف منه والرجاء له والتوكل عليه والجهاد في سبيله بكل مستطاع؛ فقد وصف الله تعالى عباده المؤمنين بقوله: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (الأنفال: 1-4).

(4) الإيمان والإسلام في ضوء قول الأعراب آمنا
قال الله تعالى: "قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم" ، وضح الفرق بين وصف الإيمان ووصف الإسلام.
فبداية الآية قول الله تبارك وتعالى: قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (الحجرات:14).
ومن المعنى الإجمالي للآية يتضح الفرق بين وصف الإيمان ووصف الإسلام، فالأعراب قالوا آمنا ووصفوا أنفسهم بالإيمان، فرد الله تعالى عليهم مؤدباً ومعلماً... وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم: إن الإيمان هو التصديق مع طمأنينة القلب والوثوق الكامل بالله تعالى، واتفاق القلب واللسان والجوارح... وهذه المرتبة لم تصلوا إليها بعد، ولكن قولوا أسلمنا وانقدنا إليك طائعين مستسلمين...
وعلى هذا، فالإيمان غير الإسلام، فالإيمان مرحلة متقدمة لم يصل إليها القوم بعد، وإنما دخلوا في الإسلام بمجرد النطق بالشهادتين مع أداء بعض الأعمال الظاهرة، واستعدوا للانقياد والاستسلام لأوامره.
وإذا اجتمع الإيمان والإسلام في نص افترقا في المعنى، فدل الإيمان على الأمور الباطنة، ودل الإسلام على الأعمال الظاهرة، ويؤيد هذا المعنى ما جاء في حديث جبريل المشهور عندما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فقال: الإسلام أن تشهد ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله صلى الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً.
وقال له في الإيمان: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره.
وإذا افترقا اجتمعا، فدل كل واحد منهما على ما يدل عليه الآخر، وبهذا يتضح لك الفرق بين الإيمان والإسلام.

والله تعالى أعلم .

الشبكة الإسلامية - بتصرف



مالك بن دينار..من معاقرة الخمر الى توبة نصوح
السبيل أونلاين - متابعة

كما يذكر أهل السِيَر- كان شرطيًا من شُرط بني العباس، وكان يشرب الخمر، وكان صادًّا نادًّا عن الله -عز وجل- ويشاء الله -عز وجل- أن يتزوج بامرأة أحبها حبًا عظيمًا، لكنه كان لا يترك الخمر، يشربها في الصباح والمساء، ويشاء الله -عز وجل- أن يرزق بمولودة من هذه المرأة، فما كان منه إلا أن ملكت عليه لبه هذه الطفلة، ملكت عليه لبه، وملكت عليه قلبه، فكان لا ينتهي عن عمله حتى يأتي إليها ليداعبها ويمازحها، وكان يؤتى بالخمر، فإذا رأته يشرب الخمر ذهبت وكأنها تريد أن تعتنقه، فأسقطت الخمر من يده وكأنها تقول يا أبت اتقِ الله، ما الخمر لمسلم أبدًا، هكذا حالها معه، وفي يوم من الأيام يأتي من عمله ويأتي ليداعبها ويلاعبها ويرميها فتسقط ميتة، فيحزن حزنًا عظيمًا، ويجِدُ عليها وَجْدًا عظيمًا، فما كان منه في تلك الليلة -كما يخبر عن نفسه- إلا أن شرب الخمر، ثم شرب حتى الثمالة، قال: ثم نمت في تلك الليلة وبي من الهمِّ ما لا يعلمه إلا الله، قال: فرأيت -فيما يرى النائم- كأن القيامة قد قامت، وكأن الناس قد خرجوا من القبور حفاة عراة غرلا بُهمًا ، يدوخ الناس في عرصات القيامة، وإذ بهذا الثعبان العظيم فاغرًا فاه، يقصدني من بين هؤلاء الخلق جميعهم ، ويأتي إليَّ يريد أن يبتلعني، قال: وأهرب منه ويطاردني، وأهرب منه ويطاردني ، كاد قلبي أن يخرج من بين أضلاعي، وإذا أنا بهذا الشيخ الحسن السَّمْت، الرجل الوقور، قال: فتقدمت إليه فقلت:

بالله عليك أنقذني

قال: لا أستطيع ، ولكن اذهب إلى من ينقذك

قال: فبقي يطاردني، فما وقفت إلا على شفير جهنم قال: فبقى من ورائي ، وجهنم من أمامي. قال: فقلت أرمي بنفسي في جهنم ، وإذا بهاتف يهتف، ويقول: ارجع ، لست من أهلها، قال: فرجعت لأدوك في عرصات القيامة وهو ورائي يطاردني، ورجعت إلى ذلك الشيخ الوقور، فقلت له: أسألك بالله أن أنقذني أو دلني

قال: فأما إنقاذك فلا، ولكني أدلُّك على ذلك القصر، لعل لك فيه وديعة

قال: فانطلقت إلى القصر، وهو لا يزال يطاردني، قال: وإذا بهذا القصر من زبرجد وياقوت، مكلل باللؤلؤ والجوهر، وإذا بالسُتُر ينادي بفتحها: افتحوا السُتُر، قال: ففتحت الستر عن أطفال مثل فلق القمر، وإذا بكل واحدة وواحد ينظر إلى هذا المنظر المهول، وإذا بابنتي من بينهن تقول: أبتاه، ثم ترمي بنفسها من القصر بيني وبين الثعبان، قال ثم تقول للثعبان بيمناها -هكذا- فينصرف، فتضرب على لحيتي، ثم تضرب على صدري، و تقول: أبتاه (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ) قال بل قلت: بل آن بل آن ثم قلت ما ذاك الثعبان قالت ذلك عملك السيئ كاد يرديك في جهنم .قال وما ذلك الشيخ الوقور قالت ذلك عملك الحسن ضعفته حتى ما استطاع أن يقاوم عملك السيئ قال ثم تضرب صدري ثانية وتقول أبتاه: (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ)قال: ففزعت من نومي، قال: ثم توضأت، ثم انطلقت إلى المسجد، فذهبت لأداء صلاة الفجر، قال: وإذا بالإمام يقرأ الفاتحة، ثم يبدأ (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ)فقلت : والله ما كأنه يعني إلا إياي.

فيا أيها الأحبة أعمالكم أعمالكم، أعماركم أعماركم. كلنا ذوو خطأ ، كلنا ذوو خطأ.

موقع موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة - بتصرف



قراءة إسلامية في أسباب ودلالات الأزمة المالية
السبيل أونلاين – قضايا وملفات

كتب الخبير الإقتصادي محمد النوري/ باريس

يشهد العالم هذه الأيام أحداثا تاريخية هامة قد تؤرخ لنهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة.
نهاية مرحلة هيمنة الرأسمالية المالية في طبعتها الليبرالية المتوحشة وبداية مرحلة جديدة مغايرة لم تتضح بعد معالمها التفصيلية إلا أن بعض مواصفاتها وملامحها الرئيسية بدأت تبرز هنا وهناك ويوما بعد يوم على أعمدة الصحف وفي كتابات الخبراء والمختصين وفي تصريحات كبار المسئولين وصناع القرار في معظم الدول الكبرى.
ومثلما تركت أحداث الحادي عشر من سبتمبر منذ سبع سنوات خلت بصماتها على الساحة الدولية ودشنت حقبة تاريخية جديدة مع بداية القرن الحادي والعشرين، رغم أنها لا تزال لغزا مشاهده غير قابلة للتصديق من قبل الكثيرين، فإن أحداث سبتمبر المالية ، مثلت زلزالا مدويا لا يقل أهمية وتأثيرا عن سابقتها بل ربما ستكون نتائجها أشد وطأ على البشرية بأسرها.

والسؤال الكبير الذي يدور اليوم وباستمرار بين المتابعين للأحداث وفصولها المتسارعة بتسارع انهيارات البنوك والمؤسسات الكبرى والقوى المالية التي تقف وراءها، يتمحور حول طبيعة هذه الأزمة: هل هي أزمة طارئة وحدثا عابرا سرعان ما تمحي آثاره بمجرد بداية مفعول حزمة الإجراءات والإسعافات السريعة التي تم اتخاذها على جناح السرعة! أم أن الأمر أكبر وأخطر مما يعتقد الكثيرون وأبعد مما يتصور المتفائلون!

هل إن العالم بات على أبواب كارثة مالية واقتصادية كبرى على غرار ما حدث في عشرينيات القرن الماضي؟
أم أن القائمون على شؤون العالم ماليا واقتصاديا لا يريدون الإفصاح عن ذلك خشية الانهيار السريع للنظام الرأسمالي المعولم؟

من يتابع تصريحات زعماء العالم ورواد الليبرالية الجديدة وكتابات الخبراء والمختصين وفعاليات الأسواق المالية، لا يساوره شك في أن الأحداث الراهنة ليست عادية بكل المقاييس وأن الأزمة التي نشهدها ليست عابرة أو ظرفية، ومن الصعب جدا احتواءها وتطويقها بالسرعة المنشودة ولو بضخ المليارات تلو الأخرى، وهي ليست خاصة بالاقتصاد الأمريكي وحده . وليس هناك اقتصاد واحد في العالم مهما كان وضعه بمنأى عن تداعياتها .وقد صرح بذلك الكثيرون من صناع القرار وخبراء الاقتصاد ومدراء البنوك والمؤسسات المالية الكبرى. كلهم بلا استثناء دقوا ناقوس الخطر واجمعوا على ولوج العالم مرحلة الأزمة الكبرى التي قد تدفع النظام الدولي برمته إلى شفير الهاوية.
ولئن شهد النظام الرأسمالي العالمي عديد الأزمات خلال القرن المنصرم واستطاع في كل مرة التغلب عليها والنجاة من السقوط على عكس ما حصل للنظام الاشتراكي، إلا أن الأزمة الراهنة ليست من قبيل الأزمات الماضية لاعتبارات عديدة منها أن الاقتصاد الدولي لم يكن معولما كما هو عليه بالشكل الحالي وأن أزمة الرهن العقاري التي فجرت الأوضاع بين عشية وضحاها لم تصل إلى نهايتها بعد، وأن كثيرا من الشركات والبنوك التي صمدت في الماضي طيلة قرن ونصف من الزمان قد تهاوت منذ الأسبوع الأول من الأحداث.

لأجل ذلك يرى كثير من المراقبين والخبراء أن العد التنازلي للرأسمالية قد بدأ وان ما يحدث اليوم سوف يغير وجه العالم وستفقد الولايات المتحدة دورها ومكانتها وهو إعلان صريح عن «نهاية عهد» سيكون فيه النظام المالي في السنوات المقبلة مختلفا تماما عما نشاهده اليوم.

أسباب الأزمة :

كشفت هذه الصدمة عن عورات كثيرة للنظام الرأسمالي الذي يهيمن على العالم منذ ما يزيد عن ثلاثة قرون. يمكن تحليلها من منظور إسلامي من خلال العوامل الرئيسية التالية:

تأليه السوق باعتباره اليد الخفية الوحيدة القادرة على تنظيم الاقتصاد وإدارته بكل كفاءة وعدل.
نظام الفائدة وشيوع الربا أضعافا مضاعفة أدى إلى بذور الأزمات المالية ومنها أزمة الرهن العقاري.
طغيان نظام بيع الديون( الميْسر) وهيمنة الاقتصاد الرمزي على حساب الاقتصاد الحقيقي.

كل عامل من هذه العوامل الثلاثة كاف لوحده لزعزعة أي نظام مالي واقتصادي على وجه الأرض والعصف به طال الزمن أم قصر! فكيف إذا اجتمعت هذه العوامل مع بعضها في آن واحد وفي زمن الاقتصاد المعولم الذي لا يحتاج فيه الوباء للسريان إلا سويعات معدودة بفضل ثورة المعلومات وتقنية الاتصالات وتشابك العلاقات وإخطبوط الشبكات المتعدية للأقطار والأقاليم والدول والجنسيات.

تأليه السوق :

إن تأليه السوق (monothéisme du marché )على حد تعبير المفكر والفيلسوف الفرنسي روجي غارودي بمعنى إطلاق يده الخفية في تسيير النظام، هو السبب الرئيس فيما حدث وما سيحدث في مركز النظام وأطرافه.وهو مصدر المصائب والهزات التي تعاني منها الأسواق العالمية منذ أسابيع. فقد تحولت هذه الأسواق إلى ما يشبه الكازينوهات وقاعات القمار للمضاربين لا يحكمها أي قانون سوى الحرص على المزيد من الأرباح مهما كان الثمن.
لقد طغى النظام الرأسمالي الليبرالي الجديد طغيانا فاحشا وعتا عتوا كبيرا وظن القائمون عليه أن هذا النظام ليس له نهاية بل هو نهاية المطاف الذي لا قدرة ولا مناص للبشرية بعده وهو ما تترجمه مقولة النهايات :نهاية التاريخ والإنسان الأخير حسب منظري الليبرالية الجديدة( فوكويوما وأمثاله).وهي لعمري قمة التطرف الفكري والغلو الإيديولوجي والعنجهية الحضارية التي لم تعرف مثيلها الإنسانية طيلة التاريخ البشري الطويل.
ومن الطبيعي أن تكون نهاية مثل هذا التفكير الاستكباري نشوء مثل هذه الأزمات المؤذنة بالانهيار.
فقد سبق وان تنبأ بهذا المآل المحتوم للرأسمالية العديد من مفكريها الذين اعترفوا بصوابية التحليل الماركسي لمصير الرأسمالية رغم تهاوي النظرية الاشتراكية. وتحول العديد منهم إلى مبشرين بسقوطها وإعلان نهايتها التي لن تتجاوز حسب البعض نصف منتصف القرن الحالي (2050) كما يعتقد المؤرخ وعالم الاجتماع الأمريكي والير ستاين
( Wallerstein).

وفي نفس الاتجاه، توالت التحذيرات من قبل كبار الاقتصاديين من أمثال عالم الاقتصاد الفرنسي موريس آلي، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، وكذلك فرانسوا بيرو وآلان كوتا ، وكذلك من رموز المضاربة الدولية مثل جورج سوروس صاحب كتاب أزمة الرأسمالية العالمية، الذي نبه إلى الحاجة الملحة لإصلاح النظام الرأسمالي الحالي قبل الانهيار.

وقبله توقع ليستر ثرو) L.Throw)، أحد أهم المحللين والاقتصاديين المقربين من دوائر صنع القرار في أمريكا، أن مستقبل الرأسمالية مظلم ، وأن الرأسمالية في طبعتها المعولمة ، لن تكون هي السفينة التي توصل إلى شاطئ الأمان. و صدَر كتابه بمقولة صينية معبرة تقول: نحن كسمكة كبيرة استخرجت من الماء، تتخبط وتضرب بذيلها لعلها تجد طريقها إلى الماء من جديد. وفي حالة كهذه، فان السمكة لا تعرف أين ستؤدي بها حركاتها تلك. إنها تحس فقط بأن وضعها القائم غير قابل للاحتمال وان شيئا ما يجب محاولته! ويضيف مستنتجا: وفي حقيقة الأمر فان وضع الاقتصاد العالمي وقواعد السوق الخاصة به حاليا، كلها غير قابلة للاحتمال،

وقد أدت الأزمة المالية الراهنة إلى حد المطالبة بالتخلص من نظام السوق والإعلان عن نهاية الاقتصاد الحر وضرورة البحث عن خيارات بديلة أكثر كفاءة وتنظيما.

صرح بذلك العديد من الرؤساء ومنهم الرئيس الفرنسي الذي اعتبر أن فكرة القوة المطلقة للأسواق ومنع تقييدها بأي قواعد أو بأي تدخل سياسي كانت فكرة مجنونة. وفكرة أن السوق دائما على حق كانت أيضا فكرة مجنونة». وطالب بإصلاح النظام الرأسمالي من أساسه بعد ما كشفته الأزمة الحالية من ثغرات خطيرة في أسواق المال.

نظام الفائدة :

العامل الثاني الذي يكمن وراء هذه الأزمة الخانقة هو نظام الفائدة الذي يحكم النظام المالي العالمي باعتباره المحرك الوحيد لعجلة الاقتصاد والآلية المثلى التي يتم من خلالها تخصيص الموارد وتوزيع الثروة. وهي جوهر الفكرة الرأسمالية منذ القدم التي لم تفلح الانتقادات والأزمات المتتالية في مراجعتها أو التخلص منها والبحث عن آليات بديلة.

وقد أدى نظام الفائدة إلى شيوع الربا أضعافا مضاعفة وأفرز سلسلة من الأزمات والهزات ومنها أزمة الرهن العقاري الأخيرة التي كشفت بشكل سافر لأنظار العالم عن حجم الجشع والطمع الذي أصيب به المضاربون الرأسماليون في الأسواق المالية من خلال التوسع في الإقراض والاقتراض الربوي بهدف تحقيق المزيد من الأرباح بغض النظر عن الأخطار والعواقب التي قد تلحق بالبشرية، فهي ليست من اهتمام السادة المضاربين ومدراء البنوك بل إن هذه الأزمة وقبلها أزمة الانترنيت(الدوت كوم) انطلقت من هذا السلوك الطائش للبنوك ومؤسسات الإقراض الأمريكية التي أغرقت المقترضين لشراء المساكن في المزيد من القروض الاستهلاكية الإضافية لمجرد حصول طفرة استثنائية في أسعار العقار مع كامل العلم وسابق الإضمار بأنهم معرضون للإفلاس والتوقف عن التسديد لأول هزة مالية تنزل بهذا القطاع.

هكذا بدأت أزمة ما عرف بالرهون العقارية الأقل جودة( subprime)، حيث يشتري المواطن بيته بالدين مقابل رهن هذا العقار، ثم ترتفع قيمة العقار، فيحاول صاحب العقار الحصول علي قرض جديد نتيجة ارتفاع سعر العقار، وذلك مقابل رهن جديد من الدرجة الثانية، ومن هنا جاءت التسمية بأنها الرهون الأقل جودة، لأنها رهونات من الدرجة الثانية،وبالتالي فإنها معرضة أكثر للمخاطر إذا انخفضت قيمة العقارات، وهكذا لعب القطاع المصرفي - والقطاع المالي بصفة عامة - دوراً هائلاً في زيادة حجم الأصول المالية المتداولة وزيادة الثقة فيها.

وبما أن الأصول المالية هي بمثابة الدورة الدموية في الجسم، فلا يكفي أن يكون في جسم الإنسان أعضاء رئيسية مثل القلب والمعدة والرئتين، بل لابد من دورة دموية تنقل الغذاء وتطلق الحركة في جسم الإنسان، وهكذا أصبح الاقتصاد الرأسمالي الحالي لا يكتفي بالمصانع والأراضي الزراعية،التي تشكل الاقتصاد الحقيقي، بل تحول إلى اقتصاد فقاعي ورقي يقوم على أصول مالية افتراضية مثل الأسهم والسندات والنقود، لا تمت في اغلب الأحوال
بصلة إلى الإنتاج والاستثمار والاستهلاك الحقيقيين.
إن معضلة الرأسمالية البنيوية سببها الأعمق العولمة النيوليبرالية المُنفلتة من عقالها والفجوة التي لا تكف عن التوسّع في داخل كل دولة بين الفقراء والأغنياء، بالإضافة إلى التضخم الكبير في أسعار المواد الغذائية والطاقة.

وهكذا يمكن للمؤرخين الذين يؤكدون أن الإمبراطوريات تنهار من الداخل بعد أن تتآكل وتفلس بسبب سياساتها الاقتصادية الأنانية والعمياء، أن يطمئنوا اليوم لصدقية وجهة نظرهم، وهم يسجلون مسلسل الأزمات الاقتصادية الذي تواجهها الإمبراطورية الرأسمالية الموشكة على الانهيار.

يمحق الله الربا ويربي الصدقات (سورة البقرة): وعد الله سبحانه وتعالى بأن يمحق الأموال التي نمت من الربا. وكل الأموال التي تدور في بنوك العالم وبورصاته اليوم إنما تأتي من صفقات ربوية وتذهب في صفقات ربوية إلا ما رحم ربك. ومآل أموال الربا هو المحق والتدمير طال الزمن أم قصر. هذه النتيجة تراها البشرية هذه الأيام رأي العين قبل أن تقع. فما كان لموعود الله أن يتخلف. ومن لا يريد أن يصدق فذلك شأنه وعليه أن ينتظر إعصارا آخر يذهب بكل أمواله، إن سلم له شيء بعد هذه الهزة العنيفة.
فرانسيس فوكوياما ، أبرز منظري المحافظين الجدد الحاكمين في أمريكا- يقول بعدما كان يبشر بنهاية التاريخ مع الرأسمالية باعتبارها أرقى ما أنتج العقل البشري في التاريخ ، في مقال بمجلة نيوزويك بعنوان "انهيار أميركا كمؤسسة": إن الولايات المتحدة بعد هذه الأزمة لن تنعم بوضعها الذي ظلت تتمتع به حتى الآن كقوة مهيمنة على العالم, وأن قدرتها على صياغة الاقتصاد الدولي والتحكم في دواليبه عبر الاتفاقيات التجارية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ستضعف وستتضاءل معها موارد البلاد المالية، كما أن المفاهيم والنصائح وحتى المعونات التي تقدمها للعالم لن تحظى بذلك الترحيب الذي تلقاه الآن.
لذلك لا غرابة أن تتوجه السهام من قبل زعماء الدول الرأسمالية أنفسهم إلى أمريكا وتحميلها كامل المسؤولية لما حدث والتنديد بسياسة الاستهتار التي تمارسها مما أدى إلى أزمة الائتمان المالي التي يعاني منها العالم اليوم مطالبين بمراجعة عالمية شاملة للنظام.
بيع الديون( الميْسر):
طغيان الفائدة(الربا) وتناميه بأضعاف مضاعفة في فترة وجيزة أدى إلى اللجوء إلى بيع الديون بشكل متوال دون اعتبار القيمة الأصلية لها وهو ما يشبه عملية الميْسر التي عبر عنها القران الكريم ووجه لها سهام نقده ونذره. والميْسر من اليسر والسهولة، لأنه كسب بلا جهد حقيقي ولا مشقة يفضي إلى نشوء طبقة عاطلة في المجتمع من المقامرين الذين يسعون لكسب المال بطرق سهلة. فهو سلوك سلبي فيه غرْم بلا عوض وفيه استيلاء على أموال الناس بالباطل وبغير حق ولا جهد مقبول.
وفي إطاره تندرج جل نشاطات المضاربة المالية التي تهيمن على أسواق المال العالمية إلا ما تقيد منها بضوابط شرعية بعيدة عن المقامرة والكسب الوهمي. انه يساهم في تعويد الإنسان على الكسل و انتظار الرزق من الأسباب الوهمية و إضعاف القوة العقلية بترك الأعمال المفيدة في طرق الكسب الطبيعية و إهمال العمل الإنتاجي من زراعة وصناعة ولتجارة و هي أركان العمران البشري الذي هو اشمل من التنمية.
وما فقاعة بيع الديون التي فجرت أزمة الرهن العقاري في السوق الأمريكية سوى عملية ميْسر حديثة تمت من خلال "توريق" أو "تسنيد" تلك الديون العقارية أي بتجميعها وتحويلها إلى سندات وتسويقها من خلال الأسواق المالية العالمية. وقد نتج عن عمليات التوريق هذه زيادة في معدلات عدم الوفاء بالديون لرداءة العديد من تلك الديون، مما أدى إلى انخفاض قيمة هذه السندات المدعمة بالأصول العقارية في السوق الأمريكية بأكثر من 70 في المائة.

دلالات الأزمة :

يعتبر البروفيسور دون فان ايتين أستاذ التاريخ بجامعة كاليفورنيا أن الرأسمالية عقيدة بلا خلق ولا دين !هكذا هي منذ أن ولدت حتى يومنا هذا. ولذلك لا عجب أن تصل بها الأزمة في يومنا هذا إلى ما وصلت إليه!

والأخطر من كل ذلك على ما يبدو أن الأسوأ لم يأت بعد وأن العالم مقبل على تطورات مهمة وان العد التنازلي للنظام الرأسمالي قد بدأ، وان هذه أسوأ أزمة يمر بها منذ ما يزيد عن قرن كامل وهي ستغير وجه العالم وستقود إلى وضع جديد لا يمكن بأي حال أن يكون على غرار الوضع السابق.

وعلى ضوء هذا التقدير العام يمكن استخلاص احتمالين أساسيين اثنين للمستقبل المنظور الذي ستؤول إليه الأوضاع عقب هذه الأزمة المتفاقمة:

الاحتمال الأول أقل تشاؤما ويتلخص في قدرة النظام الدولي على امتصاص جزئي لتداعيات الأزمة وإطفاء الحريق ولو بثمن مكلف على البشرية بأسرها.يكفي الإشارة هنا إلى أن ما انفق لحد اليوم على إطفاء الحريق المالي الذي لا يزال مشتعلا يعادل 300 ضعف ما يتطلبه إطفاء حريق المجاعة في العالم( حيث أن 10 مليار دولار تكفي للقضاء على آفة المجاعة مقابل 3000 مليار ما تم تخصيصه لحد الآن لإنقاذ البنوك المتهالكة كل يوم)!!
وفي صورة هذا المشهد الأقل كارثية بالنسبة للرأسمالية فإنها في كل الأحوال معرضة لعمليات جراحية مؤلمة على كل الصعد الفكرية والعملية حيث لم يعد من المسموح إعادة إنتاج الأزمة بأي شكل من الأشكال وإلا فان الانهيار سيكون بصورة لا يمكن تخيلها من أحد.

الاحتمال الثاني ينذر بوضع كارثي في الأشهر أو السنوات المقبلة لان ما حدث أزمة عير مسبوقة وهي من الخطورة بما لا يمكن التخلص منه بمجرد مسكنات علاجية خفيفة عبر ضخ مئات الآلاف من المليارات .
ويشير الاقتصاديون في هذا الصدد إلى أن هذا الإجراء يشابه محاولة إطفاء حريق غابة بكوب من الماء، فالمؤسسات المفلسة أو التي في طريقها إلى الإفلاس تواجه كل على حدة ديونا بمئات ملايير الدولارات
لذلك فان المتمعن في خطة الإنقاذ التي تمت المصادقة عليها، لا يمكنه أن يرى بعدا مستقبليا لها، فهي مدرجة في إطار وقف النزيف ومنع المزيد من التدهور، وليست في إطار معالجة الأزمة، فإيقاف النزيف لا يعني تحسين الوضع وإنما وقف تدهوره نحو الأسوأ الذي هو الانهيار الكامل.
من هذا المنطلق يعتقد كثيرون أن الخطة لن تغير الوضع بالمجمل، وهي ذات مفعول قصير الأمد وذات طابع نفسي تهدف إلى تقديم دعم معنوي كبير لإعادة الثقة للمستثمرين في أسواق المال والبورصات، على أمل أن ينعكس ذلك إيجابا على إنعاش السوق والاقتصاد مرة أخرى.
أمام مثل هذا الوضع القاتم بمشهديه الكارثي والأقل كارثية تقف البشرية في هذه المرحلة على مفترق طرق مما يستدعي جهدا كبيرا من التجرد والإنسانية ويحتاج إلى نقلة نوعية في التفكير والتقرير والممارسة ويقتضي البحث عن خيارات مختلفة وحلول جذرية تستفيد من كافة الأفكار والقيم الإنسانية التي تساعد على إنقاذها من المأزق الذي انتهت إليه.
المتأمل في الأدبيات الفكرية والاقتصادية للمنظومة الرأسمالية نفسها يجد أنها ومنذ فترة ليست بالقصيرة تحاول أن تلتمس الخلاص وتطرح العديد من التساؤلات الجوهرية حول مستقبل البشرية في ظل استمرار الرأسمالية القائمة بل وتدعو إلى ضرورة البحث عن اقتصاد بديل يحل محل الرأسمالية المترهلة.وأخذت هذه التساؤلات المطالبة باقتصاد بديل تتشكل في إطار تيار فكري جديد بدأ يشق طريقه داخل الفكر الاقتصادي الحديث و تدور اهتماماته حول مقولة الاقتصاد الإنساني التي تحرص على "أنسنة" الاقتصاد و"تخليقه" و تخليصه من فواحش الليبرالية الجديدة وما خلفته من ظلم اقتصادي وحيف اجتماعي وحروب وأزمات وكوارث متعاقبة.
ويعتبر أنصار هذا التيار الجديد من أن الرد الإنساني الوحيد على مأزق الرأسمالية ، هوالاقتصاد الإنساني الذي يهدف إلى تحقيق الرفاه الاقتصادي الحقيقي للإنسان ـ كل الإنسان على وجه الأرض ـ بدءا بالأقل حظا(المحرومين) وانتهاء بالأوفر حظا في الحياة(المحظوظين).
والملفت للانتباه في هذا الصدد، هو التوافق شبه التام بين أطروحة الاقتصاد الإنساني هذه ومشروع الاقتصاد الإسلامي الذي بدأ يحتل حيزا متناميا من الاهتمام ،ليس في البلدان الإسلامية فحسب، بل في أوساط دولية متعددة من جامعات ومراكز بحوث ومؤسسات مالية دولية واسعة ، وأضحى يستقطب العناية والمتابعة من قبل العديد من الباحثين وصناع القرار في أماكن كثيرة من العالم!

وتلتقي الأطروحتان (الاقتصاد الإنساني والاقتصاد الإسلامي) في جملة من المبادئ والأهداف في علاقة بكرامة الإنسان وحقه الثابت في الحياة ومنع الظلم والحيف و كل أشكال الاستغلال والكسب غير النزيه والمضار بات الوهمية وإحلال بدل كل ذلك، الأخلاق والقيم الإنسانية، والمثل العليا، محلها المطلوب في النشاط والتعامل الاقتصادي . ولن يتم هذا الجهد إلا بإعادة صياغة علم الاقتصاد صياغة جديدة تقطع مع المنهج الأحادي للنظرية الرأسمالية التي تعزله عن غيره من العلوم الإنسانية وتفسر حركة الإنسان والتاريخ بالعوامل الاقتصادية البحتة وتفصل بينه وبين كل ما يمت إلى الدين والأخلاق والقيم بصلة.
ومن خلال الأزمة القائمة بدأت بعض الأصوات الحرة ترتفع في البلدان الغربية تدعو إلى أهمية القطع النهائي مع المقولة الكلاسيكية للنظرية الرأسمالية التي تتمحور حول مقولة الإنسان الاقتصادي الرشيد والانسجام الطبيعي بين مصلحة الفرد ومصلحة المجموعة اعتمادا على آليات قوى السوق ومنطق اليد الخفية التي تديره!
وذهب البعض منها إلى حد الدعوة إلى الاستفادة من تعاليم الشريعة الإسلامية واستلهام الحلول الناجعة منها. وقد وردت هذه الدعوات على أعمدة العديد من الصحف والمجلات الأوروبية مطالبة باتخاذ الإجراءات الجذرية المطلوبة قبل فوات الأوان.
من اجل ذلك نقول انه لا خلاص للبشرية من هذه الأزمة إلا بالقطع مع القواعد الأساسية للفكرة الرأسمالية التي تستند إلى تلك الأسباب الثلاثة التي هي مصدر البلاء واصل الداء في كل ما يحدث اليوم بالعالم ، وهي تأليه السوق وطغيان الربا وشيوع الميسر.وهي الأسباب التي تنذر بحلول الكارثة التي تهدد البشرية قاطبة.
والتعاليم الإسلامية في التصدي لهذا الثالوث الخطير (تأليه السوق/طغيان الفائدة/ بيع الديون أو شيوع الميْسر) واضحة لا لبس فيها. وهي الحرية الاقتصادية المقيدة في الأسواق وكل النشاطات الاقتصادية بشكل عام، إبطال نظام الفائدة (الربا) وإحلال محله المشاركة في الربح والخسارة، وتحريم الميْسر من بيع للديون غير مشروع وغيره.وهي المبادئ التي وضعها منذ خمسة عشر قرنا من الزمان ولكن البشرية التائهة لم تفلح دائما في الاهتداء بهديها.
حرية الأسواق ليست مطلقة :
لقد أبانت الأزمة القائمة عن أخطاء الاقتصاد الحر وشناعة فكرة الحرية الاقتصادية المطلقة التي لا تنضبط بقانون ولا تراعي مصلحة ولا تحترم قاعدة ولا تتقيد بضرورة.وهي فكرة عتيقة تستند إلى مقولة دعْه يعمل ،دعْه يمر قد عفا عليها الزمن وأسيئ فهمها وتنزيلها تماما مثل مقولة اليد الخفية للسوق التي أوكلت إليها النظرية الرأسمالية إدارة النظام الاقتصادي وتخصيص الموارد وتوزيع الدخول دون أي تدخل من الدولة أو تشويش عليها. والنتيجة، في نهاية المطاف يقف عليها العالم اليوم وهو ينظر مشدوها إلى الأيادي الخفية(وليست يدا واحدة بالمناسبة) كيف تستولي على أموال الناس بالباطل في الأسواق المالية وتستحوذ على الثروة العالمية دون أي وجه حق.
إن الحرية الاقتصادية التي ينادي بها الإسلام هي حرية منضبطة ومقيدة بمصالح عامة للبشرية وقيم الحلال والحرام التي يستسيغها كل عقل سوي. إنها حرية وسطية تقف بين شطط الرأسمالية المتوحشة، التي طورا تبشر برخاء الخوصصة ومنافعها، وطورا تعود مضطرة إلى حظيرة التأميم وتدخل الدولة، وبين مبادئ الاشتراكية المنهارة التي تصادم الفطرة البشرية بتقديس الدولة ومصادرة الملكية الفردية. إن الإسلام دين الوسطية يؤمن بالتعايش السلمي بين القطاعات وتكامل وظائفها وأدوارها دون صراع أو تصادم.وقد كشفت الأزمة الراهنة على فداحة هذا الخلل المنهجي للرأسمالية المعاصرة التي أخفقت في إرساء التوازن بين القطاعات، فتارة تجر العالم إلى سياسات الخوصصة والتفويت المتعسف في مؤسسات القطاع العام وتارة أخرى تعود مكرهة إلى مبدأ تدخل الدولة وتأميم بعض القطاعات والمؤسسات التي فشل القطاع الخاص وقانون السوق في إدارتها مثلما هو حاصل اليوم في جل البنوك والمؤسسات المالية وهكذا دواليك تحولت البشرية في ظل حكم الرأسمالية إلى مختبر للتجارب شأنها شأن الحيوانات في المخابر الطبية!
يؤمن الإسلام بتكامل القطاعين الخاص والعام بل و ينفرد بالدعوة إلى إرساء قطاع ثالث هو القطاع الوقفي الذي يخفف من أعباء الدولة ويساهم في تقليص الفجوة التي قد تحدث نتيجة تباطؤ النمو أو في حال الأزمات و يتدخل في في مجالات عديدة كالتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية والمرافق العامة والبحث العلمي والزراعة ومحو الأمية والبطالة و غيرها من المشكلات التي تعاني منها كل المجتمعات دون استثناء.

ويشهد عالم اليوم صحوة ملحوظة بما في ذلك المجتمعات الرأسمالية الغربية في أمريكا و أوروبا وغيرها لهذا القطاع الوقفي كطريق ثالث لتمويل التنمية حيث أصبحت الجمعيات الخيرية والمؤسسات الوقفية ظاهرة ملفتة للانتباه.
إلغاء الربا :
إن الدعوة إلى إبطال الربا في الاقتصاد لم تعد اليوم ، مقولة تدعو إلى الاستغراب أو السخرية مثلما كان ولا يزال يعتقد بعض أنصار العلمانية في وخصوم الدين في بلاد المسلمين وغيرها لا سيما بعد هذا الإعصار المدمر الذي هز العالم الرأسمالي القائم كليا على نظام الفائدة.وهي ليست شعارا فضفاضا غير قابل للتطبيق بعد النجاح غير المسبوق الذي شهدته تجربة المصارف الإسلامية في أقطار متعددة من العالم وأضحت نموذجا للاقتصاد الحقيقي الذي يستند إلى الأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة، وتتسابق في اتجاهه كل البنوك والمؤسسات المالية الرأسمالية التي تنخرها المضاربات والصفقات الوهمية.
ومقابل هذه الدعوة إلى إبطال الربا وإلغاء نظام الفائدة يدعو الإسلام إلى إرساء نظام المشاركة في الربح والخسارة بين العمل وراس المال الذي يرتكز على قاعدة الغنْم بالغرْم ويستعيض عن الفائدة المسبقة(interet ex-anté) التي يحرمها بمبدأ الفائدة الملحقة( interet post-anté) التي يحث عليها وهي القائمة على معدل الربح العادل والمقبول.
لقد كانت الفائدة الربوية محرمة في جميع الأديان السماوية ومن قبل جل الفلاسفة والمفكرين في التاريخ البشري. إلا أن تواطؤ بعض رجال الدين المسيحيين المتأخرين الذين تساهلوا في تبريرها وتشريعها هو الذي حول العالم برمته من موقف الإنكار والتصدي لنظام الفائدة إلى حد اعتناقه والذود عنه وتوظيفه في إرساء دعائم الرأسمالية المعاصرة.
ورغم ذلك ظل العديد من علماء الاقتصاد والكتاب ينافحون من داخل المنظومة الرأسمالية نفسها ضد الفائدة ويعتبرونها مصدر القلاقل والأزمات والاختلالات الهيكلية التي تعاني منها كل الاقتصاديات المعاصرة وفي مقدمتهم باورك وفيشر وكينز وآلي وغيرهم، ولا تزال الفائدة الربوية تشكل واحدة من أعوص المشكلات في علم الاقتصاد السياسي الحديث.
تحريم المْيسر مثل البيع غير المشروع للديون والمضاربات الوهمية وغيرها:
ما حدث خلال هذه الأزمة المالية التي نحن بصددها، كاف لوحده لإلغاء كل ما يمت إلى الاقتصاد الرمزي مثل بيع الديون بطرق غير مشروعة وهي تلك التي لا تستند إلى أصول عينية ومنع المضاربات الوهمية التي تقوم عليها مجمل نشاطات البورصات والأسواق المالية الرأسمالية. لقد أدى هذا السلوك إلى انفصام متزايد بين الاقتصاد الحقيقي والاقتصاد الرمزي الافتراضي وبين راس المال المنتج وراس المال النقدي وهو تطور خطير يعبر عن الطابع الطفيلي للنظام الرأسمالي الذي صار يقتات من المضاربة لا من الاستثمار ومن ريع الأوراق المالية لا من ربح المشروعات الإنتاجية وصارت البورصة مرآة الرأسمالية المالية ترى فيها نفسها كل صباح!
لقد تطور الاقتصاد الرمزي غير المرتبط بالتجارة والعمل المنتج بشكل مذهل في السنوات القليلة الماضية حتى بلغ حجم التدفقات المالية المرتبطة بالمضاربات في البورصات والأسواق المالية أربعين مرة ضعف الاقتصاد الحقيقي المرتبط بالاستثمار والإنتاج والتجارة الدولية.واتسعت البطالة بشكل واسع وتصاعدت المديونية حتى في مركز الرأسمالية وأضحت أمريكا اكبر دولة مدينة في العالم واستسلمت البشرية لحكم طبقة الواحد في المائة في كل المجتمعات دون استثناء وأصبح الاقتصاد العالمي على حافة بركاني البطالة والمديونية.
ولذلك لم يعد أمام البشرية إزاء هذا الوضع الخطير سوى التخلص الفوري من نظام الاقتصاد الرمزي ووضع حد سريع لإيقاف النزيف الذي تسببه المضاربات الوهمية في الأسواق المالية فرض قيود صارمة ضد المتلاعبين بمصائر البشر وأوضاع المجتمعات. ولن يحصل ذلك إلا من خلال منع البيوع الفاسدة وغير المشروعة التي نص عليها الإسلام من قديم الزمان وإعادة تنظيم الأسواق وفق المنهج الذي يراعي القيم والأخلاق ويضع المصلحة البشرية فوق كل اعتبار.
إن العالم مقبل ولا شك على تغيرات جذرية من جراء هذه الأزمة. وربما يكون حاله اليوم من قبيل رب ضارة نافعة.فقد تدعوه هذه الأزمة إلى مراجعات جوهرية في قواعد النظام وأسسه القيمية ومرتكزاته الفكرية بالإضافة إلى تعديل ضروري في ميزان القوى التي تتحكم فيه. ومهما كان شكل البديل القادم لا بد أن تغنم البشرية شيئا أفضل من هذا الوضع البائس الذي قادته إليه الرأسمالية!

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1221720412176&pagename=Zone-Arabic-Namah/NMALayout
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1221720106911&pagename=Zone-Arabic-Namah%2FNMALayout


ابتسـم فالأزمـة لم تنتـه...نصائح عبر الهاتف

البيل أونلاين - آراء وتحليلات

د.خــالد الطـراولي
عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته

رفعت السماعة، كان على الخط صديق طيب عرفته أيام الجامعة، سلام مقتضب وأنفاس تتسارع في أذني: أنجدني ياصديقي فقد هلكت...
قلـت والقلق قد انتابني : هون عليك وقل لي ماذا جرى، هل سقطت القدس؟
قـال : لا أمزح! والله هلكت، لقد وضعت كل أموالي في البورصة، وإني خائف أن أبيت وأهلي على الطوى ولا أجد ما أطعمهم في قابل الأيام...
قلـت : هون عليك فالأزمة لم تنته!
قـال غاضبا : لا تسخر مني فإني جئتك مستغيثا...لقد راهنت على الربح العاجل والوافر، لقد كانت أحلام يقظة حتى داهمتني هذه المصيبة...
قاطعته مسرعا حتى لا يفهم مقصودي خطأ : ليس لي إلا أن أقول لك "دفع الله ما كان أعظم" جدد حياتك يا صديقي" واعتبر من أزمتك، فالبحر وراءك والعدو أمامك وليس لك من خيار..والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين!
قـال مستغربا: أهنا يترك الحبيب حبيبه؟
قلـت : لا ولكن... أأوبخك فأقول جعلتم البورصة كازينو ونسيتم أنها موطن لتمويل الاقتصاد؟ أم أوبخك فأقول حبستم المال بين جدران المضاربة والمخاطرة ونسيتم أنه لا يجب أن يكون دولة بينكم فأنت للمال اذا امسكته، فاذا انفقته فالمال لك؟ أأوبخك فأقول ظننتم الأشجار تصعد إلى السماء دون نهاية ونسيتم أن القناعة كنز لا يفنى...؟ أأوبخك فأقول ظننتم أن المال مالكم تفعلون به ما تشاءون كيف تشاءون أين تشاءون، ونسيتم أن المال مال الله، فرض مبادئ وثوابت وأحكام وأوامر ونواهي، وهو مالكه الحقيقي وهو أعلم بمورده ومصاريفه، فتغاضيتم عن ذلك ورميتموه وراء ظهوركم...؟
قــال : كفى توبيخا، قد استوعبنا الدرس ولكن خوفي أنه جاء متأخرا جدا...
قلـت مقاطعا : لا عليك إن أردت البناء فاستوعب لماذا تم السقوط، إن هناك بديهيات ومسلمات نسمها نحن فطريات لأنها لا تتعارض مع فطرة الإنسان، وكلما سعى هذا الأخير إلى ملامسة فطرته فإنه ناج لا محالة :
* لا تبع ما لا تملكه ولا تبع ما ليس عندك،، حقيقة زاغ عنها البعض، وهذا قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم...
* راهن على نجاح الاقتصاد بالمشاركة بين رأس المال والعمل وتقاسم المخاطرة بينهما، فتراهن على نجاح المؤسسة لأنك طرف فيها، ولا أن تراهن على خرابها لأنه لا يعنيك إلا ربحك، ولو على حساب مآسي العشرات من عمالها...
* لا ترابي استهلاكا ولا إنتاجا، ولا تتبع أسهل الطرق وتتكئ على الضرورة والحاجة فتشتري الديار دينا وتمتلك المصانع قرضا فتصبح مدينا حتى النخاع، فإن قرآننا الكريم يقول وهو يتحدث عن المرابي "وأمره إلى الله" هذا لمن تاب فكيف لمن لم يتب..
أما ما تريده من البناء العملي فهذه نصيحتي إليك :
* لا تستثمر إلا في حلال، فالبركة باب لا يفتحه الله على باغي شر أو حرام...
* نوّع استثمارك ولا تجعل أموالك في سلة واحدة فإن المخاطرة لا تعني التهور...
* اجعل للآخر الفقير والمعدم نصيبا في مالك واستثمارك...
* لا تستثمر عن جهل ولا تكن من قوم تبع، فإن العلم بالشيء مطلوب في كل حال وحين، خاصة إذا كان الإطار ضاغطا وتلفه عديد الأبعاد المخفية والمعلنة والعوامل المتشابكة، مثل البورصة...
* اجعل استثمارك نافعا لمجتمعك الذي تعيش فيه، مهجرا كان أو وطنا، ولا تنس نصيب أهلك، فمصلحة الجماعة قبل مصلحتك وإن إلتقتا فذالك عين الصواب!
قـال : ونبرة من التفائل بدأت تخط أطرافها في حروفه، أحسستها عبر السماعة تلمس نطقه... "نتوكل على الله.. والحمد لله أن لم يجعل مصيبتنا في ديننا..."
قلـت مبتسما : الحمد لله على نعمة الإسلام...
17 أكتوبر 2008


اللقاء الإصلاحي الديمقراطي


الكارثة المالية الأميركية ليست سوى مقدمة و أول مؤشر لسقوط الامبراطورية الشكلية!!!

السبيل أونلاين - آراء وتحليلات

من قال ان «الدولة» في نظام اقتصاد السوق (الاسم الحديث للرأسمالية المعاصرة) لا تتدخل في حركة الاقتصاد الوطني؟

إنها تتدخل ــ وبقوة ــ كما تفعل إدارة بوش الآن على خلفية الكارثة المالية العظمى الراهنة في الولايات المتحدة. ولا ينبغي أن يفهم من ذلك ان الدولة في النظام الرأسمالي لا تتدخل إلا في حالة طوارئ، فالدولة في نظام اقتصاد السوق الحرة لها دور معلوم ومحدد تتحرك بموجبه على مدى أيام السنة كلها. لكنه دور يقصد به حماية مصالح الشركات والمؤسسات الرأسمالية الكبرى ذات الطبيعة الاحتكارية أو شبه الاحتكارية وليس مصالح عشرات الملايين من جمهرة المستهلكين ذوي الدخول المحدودة.

هذا هو ما نراه الآن بالعين المجردة. فالهدف من حالة الاستنفار التي تلبست إدارة بوش محصور في كيفية إنقاذ بنوك كبرى وما يماثلها من مؤسسات مالية خاصة كشركات التأمين العظمى وليس جموع صغار العملاء المثقلين بديون بطاقات الائتمان ومن بينهم الملايين الذين يفقدون ملكية منازلهم بسبب العجز عن مواصلة السداد بالفوائد المركبة.

دور جهاز الدولة في نظام اقتصاد السوق ليس اقتصاديا بمعنى التخطيط الاقتصادي المركزي على المستوى الوطني العام. إنه دور تشريعي حصرا، فالأولوية العليا لأجهزة مؤسسة السلطة في هذه الحالة هي العمل على اصدار تشريعات لمساعدة الشركات والمؤسسات الكبرى الخاصة في تعظيم الربح على حساب القاعدة الجماهيرية للمستهلكين. وعلى هذا النحو تحرص السلطة على خفض الضرائب على الأرباح التجارية مع رفع الضرائب المفروضة على جمهرة ذوي الدخول المحدودة.

في هذه الأثناء تظل الدولة مبتعدة تماما عن حركة الاقتصاد على أساس مبدأ حرية السوق كقاعدة ثابتة ومقدسة لا يجوز المساس بها.

الآن ومن خلال الكارثة المالية الراهنة انكشفت سوءة نظام اقتصاد السوق كما يجمع الاقتصاديون العالميون.

لكن هذه الكارثة ــ على عظمها ــ ليست سوى مقدمة لما هو آتٍ على الطريق. رويدا سوف تعكس المشاهد القادمة أن انهيار بورصات الأسهم وإفلاس البنوك ليسا إلا الوجه الخارجي للكارثة. فالأزمة المالية تعكس حالة كساد واسعة النطاق في «الاقتصاد الحقيقي» الأميركي تطال القطاع الصناعي الإنتاجي بأسره ومن ثم سيكون في مقدمة إفرازاتها إفلاس مصانع بالجملة مما يؤدي إلى تبلور ظاهرة بطالة متنامية بايقاع متسارع.

ورويدا أيضا سوف تنعكس الأزمة البنيوية سلبا على المكانة الدولية للولايات المتحدة بما يؤدي إلى تقليص الهيمنة الأميركية العالمية

كتبه الاستاذ: زهير سراي رئيس المركز الجزائري البريطاني للتجارة و الاستثمار

لندن- 18-10.2008


~ التقارير ~

السبيل أونلاين - تونس

لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس
تونس في14.10.2008

مديرة إحدى المعاهد الثانوية في تونس تحارب الحجاب وتسيء للمحجبات

أكدت مصادر لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، ان المدعوة قمر بوسنة مديرة المعهد الثانوي ببطحاء الشهداء بنابل تمارس خلال الاسابيع الماضية و الى حد الآن ، مضايقات شديدة على الفتيات المحجبات ، فهي تقف خلال فترات الصباح والمساء امام باب المعهد كي تمنع كل فتاة تحمل اي نوع من انواع غطاء الراس من الدخول ، وتقوم بإهانتها امام زملائها وزميلاتها .

ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تعبرعن سخطها ، تجاه تصرفات المديرة قمر بوسنة والتى اصبحت مضايقاتها للمحجبات متكررة ، وتعتبر سلوكها تجاوزا لصلاحياتها الإدارية ، ومنافيا لأبجديات التربية والتعليم ، وتطالبها بالكف عن التعرض للفتيات المحجبات ، كما تطالب إدارات التعليم المختلفة التدخل لوقف تجاوزاتها ، وتحمل أصحاب القرار المسؤولية المباشرة على تصرفاتها ، وتدعوهم إلى إعفاءها من مهمتها .

تدعو السلطات التونسية إلى معاملة الفتيات المحجبات معاملة كريمة ، بدل الإنتقاص من حقهن في التعليم وهن يرتدين اللباس الاتي احترنه ، وتؤكد ان الذرائع تهاوت أمام حقيقة أن الحجاب إختيارا واعيا ومسؤولا منهن ، وما على أصحاب الشأن إلا التسليم بحقهن في إرتداءه ووقف ملاحقتهن والتعرض لهن .

تناشد المنظمات والهيئات والشخصيات الحقوقية التونسية والإقليمية والدولية ، والكتاب والإعلاميين ، الى ادانة الممارسات الرسمية في تونس التى تستهدف النساء والفتيات المحجبات , وتطالب دعاة الأمة وعلمائها بتسجيل مواقف لدى السلطة التونسية لوقف ملاحقة المرأة التونسية المحجبة .

عن لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس
البريد :
عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته


تونس:اعتقال طلبة ومضايقة مساجين سابقين ومنع الحجاب
السبيل أونلاين - تونس

البوليس السياسي يعتقل طلبة
أفادت منظمة "حرية وانصاف" ، أن البوليس السياسي داهم يوم يوم الثلاثاء 07 أكتوبر2008 منازل الطلبة الصحبي الشورابي و الهادي الخياري و وجدي البرهومي ، الذين اقتادوهم باستعمال القوة إلى جهة مجهولة و لا تزال عائلاتهم تجهل مصيرهم إلى غاية مساء الإثنين 13 أكتوبر.

المساجين السياسيين السابقين يتعرضون للمضايقة
واضافت المنظمة أن منطقة الشرطة بنابل تقوم بمضايقة المسرحين من المساجين السياسيين ، وتدعوهم للحضور بالمنطقة المذكورة بحجة تحيين بطاقات الإرشادات الخاصة بهم نذكر من بينهم السيدين مراد بحرون و محمد الحوات .

البوليس يكره المحجبات على الإلتزام بعدم ارتداء الحجاب
من جهة أخرى أفادت المنظمة ، أن عونان من الشرطة أحدهما بالزي الرسمي و الثاني بالزي المدني قاما يوم السبت 11/10/2008 بالسوق الأسبوعي ببني خيار الذي ينتصب يومي السبت و الأحد بإكراه النساء المحجبات على إمضاء التزام بنزع الحجاب .


السبيل أونلاين- تونس

لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس
تونس في17.10.2008

منوبية المسكي تطرد الطالبات المحجبات وتتعمّد إهانتهن


قامت مديرة المعهد الأعلى للغات الحية بمدينة نابل (شمال) المدعوة منوبية المسكي بطرد المحجبات من المعهد التى تشرف عليه ، كما تتعمّد إستفزاز وإهانة الطالبات المحجبات مند انطلاق السنة الدراسية للعام 2008/2009 ، و يندرج سلوك المديرة المذكورة في اطار الحملة الشرسة التي تشهدها محافظة نابل ، والتى تهدف إلى قمع وترهيب الفتيات المحجبات في أرجاء الولاية .


ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس، تدين بشدة تعمد مديرة المعهد الأعلى للغات الحية بمدينة نابل منوبية المسكي إهانة الطالبات المحجبات ، وممارسة الطرد التعسفي بحقهن ، وتعتبر سلوكها شاذ ، وتدعوها إلى الكف عن التعرض لهن ، وتمثل القيم التربوية من إحترام وتقدير وحسن معاملة بينها وبين الفتيات المحجبات فهو أولى لها ، وتطالب السلطات التونسية بمراجعة سلوك المديرة ومحاسبتها على تجاوزاتها ، وسنعتبر صمتها بمثابة أوامر رسمية تنفذ على أيدى المديرة المذكورة .


تتقدم بالشكر الجزيل ، والإمتنان العارم إلى كل من عبر عن موقف مساندة للمحجبات التونسيات في تونس وخارجها ، وتتمنى أن تكون للسلطات التونسية أذن واعية كي تضع حدا لمعاناة المواطنات التونسيات المحجبات .


تطالبت الهيئات والشخصيات الحقوقية والسياسية والإعلامية التونسية والعربية والدولية ، إلى الإهتمام بقضية المحجبات التونسيات والعمل على رفع المعاناة التى تلقاها التونسية المحجبة ، وتطالب العلماء والدعاة في العالمين العربي والإسلامي إلى الوقوف إلى جانب المحجبات التونسيات لأنهن أحوج ما يكن إلى هذه الوقفة في محنتهن الاتى يكابدنها يوميا .

عن لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس
البريد :
عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته


منع عشرات المحجبات من مزاولة الدراسة بتونس
السبيل أونلاين - متابعة

قامت السلطات التونسية بشن حملة على المحجبات في محافظة "بنزرت" الشمالية، حيث منعت عشرات المحجبات من مزاولة الدراسة. وأكد مصدر حقوقي بلجنة الدفاع عن المحجبات اليوم الأربعاء، أنَّ مدير المعهد الأعلى للدراسات التكنولوجية بالمحافظة، توفيق بن بريك، منع أكثر من 60 طالبة محجبة من الدخول إلى المعهد.
كما هدد بريك المحجّبات بالطرد النهائيّ من المعهد، إن لم يخلعن كل أشكال تغطية الرأس؛ الأمر الذي أثار بلبلة في صفوف الطلبة.

وأوضح المصدر ذاته، رافضًا الكشف عن هويته، أن هؤلاء المحجبات تجمعوا أمام المعهد، مما أجبر الكاتب العام إدخال بعضهن إلى مكتبه للتفاوض، قبل أن يتّفق مع عدد منهنّ على تغيير شكل حجابهن، وارتداء زيّ تونسي حتَّى يتسنَّى لهن الدخول ومزاولة دراستهن. واستنكرت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس، إقدام مدير المعهد على التعرض للطالبات المحجبات، وطالبته بالتوقف عن مضايقتهن، معتبرة ما قام به تجاوزًا خطيرًا.
كما دعت اللجنة السلطات التونسية لوقف ما أسمته "الانحدار المشين الذي يمسّ القيم الدينية والوطنية للشعب التونسي"، ومراجعة هذه الممارسات التي لا تخدم البلاد وتساهم في تأبيد الشرخ بين الحاكم والمحكوم.
كما ناشدت اللجنة الهيئات الحقوقية المحلية والعربية والدولية للاهتمام بـ "المعاناة التي تتكبدها الفتيات والنساء المحجبات في تونس"، داعية علماء الأمة ودعاتها إلى وقفة حازمة، تجاه الممارسات التي تقع في تونس بحق المرأة المحجبة، وتطالبهم بتنسيق المواقف، لإبلاغ السلطات الرسمية التونسية وقف تجاوزاتها بحق المحجبات.

موقع الإسلام اليوم (15.10.2008)


عرضت لهم ثلاث رسائل
منظمة تونسية تدين بشدة ملاحقة الشباب المتدين وترويع ذويهم
السبيل أونلاين - تونس

أدانت منظمة "حرية وانصاف" بشدة الاعتداء بالعنف اللفظي و المادي و الاعتقال العشوائي بدون إذن قانوني على مواطنين أبرياء على خلفية معتقداتهم الدينية و وصفته في بيان وصل السبيل أونلاين ، مساء الأحد 12 أكتوبر 2008 ، بـ" الخطير" ، ودعت المنظمة الحقوقية التونسية التى يترئسها المحامي الأستاذ محمد النوري ، إلى وضع حد لسياسة الترويع و الترهيب للمواطنين و أهاليهم التي تمارس على يد من يفترض أنهم ساهرون على احترام و تطبيق القانون و ضمان أمن المواطنين مهما كانت معتقداتهم الدينية و انتماءاتهم السياسية ، وأهابت بكل الأحرار في تونس و في الخارج من شخصيات و منظمات حقوقية و أحزاب سياسية للعمل على التصدي لهذه السياسة الأمنية التي لا تخضع لقانون أو مؤسسات و تمس من الحريات و حقوق الإنسان و تهدد استقرار المجتمع و تسيء إلى سمعة البلاد , وطالبت بمحاكمة المعتدين وإنصاف الضحايا ماديا و معنويا حتى يبقى القانون فوق الجميع و تكون كرامة المواطن و حرمته الجسدية و حرية معتقده مصانة من كل اعتداء.
وعرضت المنظمة في بيانها ثلاث رسائل ، وصلتها من الشبان الثلاثة محمد بن محمد دمدوم و معز العموشي و بشير بن محمد بن عمر الطبوبي الذين اختطفهم البوليس التونسي إلى جهة غير معلومة صباح العاشر من أكتوبر 2008 ، وهذه نصوص الرسائل موقعه بإسم أصحابها .


إني الممضي أسفله محمد بن محمد دمدوم صاحب ب ت و عدد 08124332 قد وقع أمس الجمعة 10/10/2008 اختطافي بالقوة من قبل ثلاثة أعوان من فرقة أمن الدولة أحدهم يدعى حاتم ولد الشياط و اثنان من تونس أمام منزل جدي بمنزل بورقيبة مع رفيقي معز العموشي بينما كنا نقوم بترميم الرصيف أمام دكان ستفتحه خالتي و قد جلبت معي معز لأنه مختص في البناء حيث توقف هؤلاء الأعوان بالسيارة و سألونا عن بطاقات التعريف فأجبنا بأننا لا نملكها فأمرونا بالصعود على السيارة فرفضت و حينها قام أحد الأعوان بمسكي من الخلف و قام الآخرون بجري إلى السيارة انا و زميلي و قد خرجت جدتي و أصيبت بذعر شديد و هي تعاني من أمراض عديدة كالقلب و السكر و الدم و كذلك خالتي و هي حامل و قد أصيبت بتشنج حاد في بطنها و عندما حملونا إلى منطقة الشرطة بوقطفة ببنزرت قاموا بضربي ضربا مبرحا بالأيدي و الأرجل و قاموا بنزع ملابسي و إهانتي في وضعيات مختلفة و قاموا بضربي بالعصي و احتجزونا من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة العاشرة و النصف مساء و قاموا بنزع هاتفي الجوال ثم أمروني بالخروج إلى حين الاتصال بي مجددا للعودة و تركوني بدون مال و لا هاتف في ذلك الوقت المتأخر من الليل حيث لا توجد وسائل نقل و لا محلات مفتوحة و لا أي إنسان بإمكانه مساعدتي و عدت من بنزرت إلى منزل بورقيبة مشيا على الأقدام إلى غاية منتصف الليل حيث توقف لي أحد راكبي السيارات و أوصلني معه إلى منزل بورقيبة هذا بالإضافة إلى أن هذه الحادثة و هي الثالثة التي تحصل لي قد أصابت عائلتي بالذعر الشديد و خاصة والدتي و هي مريضة جدا مع العلم أنه حين الاستجواب أمروني بالجلوس على ركبتي و رفع يدي إلى أعلى و أن لا أنزلهما و إلا سيضربونني و قاموا بنزع ملابسي كلما أجيب على سؤال لا يعجبهم جوابي ينزعوا لي شيئا من ملابسي و قام خاصة حاتم ولد الشياط بضربي بعصا غليظة و قام رئيس الفرقة عندهم و اسمه رضا بضربي بالركل و اللطم.
و السلام


إني الممضي أسفله السيد معز العموشي صاحب بطاقة التعريف الوطنية عدد 05698957 قد تم اختطافي رفقة زميلين آخرين حالة مباشرتي لعملي أمام مقر سكناي و ذلك صبيحة العاشر من أكتوبر 2008 بمنزل بورقيبة ذلك أني كنت أباشر إكمال بناء إذ توقفت أمامنا سيارة عادية و نزل مستقلوها ليطلبوا منا الصعود على متنها بحجة أنهم أفراد من الضابطة العدلية و أنه يتعين علينا مرافقتهم شئنا أم أبينا و تم الزج بنا بداخلها ثم وقع اقتيادنا إلى المركز ( منطقة الشرطة الحبيب بوقطفة ببنزرت ) هنالك تم استجوابنا باستعمال وسائل و أساليب قذرة لعل من أبرزها السعي إلى إذلالنا و إخضاعنا الخضوع التام إلى سلطانهم سواء بالتهديد أو بالضرب و خاصة اللطم على الوجه هذا و قد سئلت في أغلب الأحيان أسئلة سخيفة مثل إن كنت أصلي بإسدال اليدين أو بقبضهما ثم تواصل احتجازنا إلى ساعة متأخرة من الليل حرمنا أثناءها من الأكل و الشرب و الصلاة و تم إطلاق سراحنا من بنزرت مقابل الإدلاء برقم هاتفي الشخصي قصد الحصول عليّ إن أرادوا العثور عليّ مستقبلا.
و السلام

العارض : بشير بن محمد بن عمر الطبوبي
الموضوع : رفع شكوى
أما بعد إني الممضي أسفله المواطن بشير بن محمد بن عمر الطبوبي صاحب ب. ت. و عدد 08376574 أحيطكم علما بأنه قد وقع اختطافي من قبل فرقة أمن الدولة بمدينة بنزرت يوم الجمعة 10/10/2008 من أمام مقر عملي بحي النجاح منزل بورقيبة ( حانوت نجارة ) على الساعة العاشرة صباحا دون إذن قانوني أو استدعاء رسمي و تم اقتيادي إلى مقر منطقة الشرطة بوقطفة ببنزرت حيث تم استجوابي و سؤالي حول عقيدتي و هل أنتمي إلى أي فرقة و كيفية أداء صلاتي و هل أضع يدي بالقبض أو السدل كما تم الاعتداء علي بالضرب المبرح على وجهي و على بطني بالأيدي و بالأرجل مع الشتم و استعمال الكلام البذيء كل ذلك دون أي تهمة و تواصل ذلك على الساعة العاشرة و النصف ليلا لذا أرجو من كل مدافع عن الحقوق و الحريات الوقوف إلى جانبي في مظلمتي هذه مع العلم أنه قد وقع افتكاك هاتفي الجوال و لم يرجع إليّ حتى الآن.
و السلام


البوليس السياسي التونسي يتعرض للنشطاء مجددا
السبيل أونلاين - تونس

في اطار مضايقة نشطاء حقوق الانسان من قبل السلطات التونسية ، أفادت مصادر تونسية أن الناشط الحقوقي الدكتور سامي نصر عضو المكتب التنفيذي لمنظمة حرية و إنصاف المكلف بالإعلام تعرض مساء يوم السبت 11أكتوبر2008 بسيدي البشير بتونس العاصمة إلى مضايقة من قبل أعوان من البوليس السياسي عندما اعترضوا طريقه و طالبوه بالاستظهار ببطاقة تعريفه و افتكوا منه محفظته و فتشوها تفتيشا دقيقا .
وقالت "حرية وانصاف" ، في بيان وصل السبيل أونلاين ، أن الأستاذ عبد الرؤوف العيادي عضو مكتبها التنفيذي منع من دخول مقر المنظمة ، من طرف أعوان البوليس السياسي المحاصرون باستمرار لمقرها وذلك يوم الجمعة 10 أكتوبر 2008 ، ولم يتمكن العيادي من الوصول الى مكتب زميله الأستاذ محمد النوري ، وتذرع أعوان البوليس بوجود تعليمات من رؤسائهم تجبرهم على منعه من الدخول .

النقابى السجين عدنان الحاجى وزوجته ينقلان إلى المستشفى
السبيل أونلاين - تونس

نقلت زوجة النقابي السجين عدنان الحاجي صباح الجمعة 10 أكتوبر 2008 إلى المستشفى المحلي بالرديف بعد تعرضها إلى إرتفاع ضغط الدم .
وأفاد الحزب الديمقراطي التقدمي في موقعه على الانترنت ، أن المستشفى يخضع منذ ساعات إلى رقابة أمنية مكثفة نظرا للعدد الهام من المواطنين المجودين داخل المبنى الذين حضروا للإطمئنان على صحة السيدة "جمعة" حرم الحاجي .
وبحسب مصدر محلى ، فقد طلب رئيس منطقة الأمن من الطبيب المعالج لها التسريع بنقلها للمستشفى الجهوي بقفصة للحد من حالة التعاطف معها خوفا من تطور الزيارات إلى تحركات إحتجاجية.

وفي سياق متصل أفاد المصدر ، بحسب مراسلة تلقاها السبيل أونلاين ، أن إدارة السجن المدني بالقصرين نقلت السجين "عدنان الحاجي" إلى المسشفى بسبب آلام حادة في المعدة ، و يعانى الحاجي من عدة امراض مزمنة منها الفشل الكلوي بسبب تبرعه بالكلي اليمنى لزوجته.


البوليس السياسي يعتدي على زهير مخلوف وسهام بن سدرين
السبيل أونلاين - تونس

الناشط الحقوقي زهير مخلوف يتعرض لإعتداء البوليس السياسي

تعرض الناشط الحقوقي زهير مخلوف مساء الجمعة 10 أكتوبر 2008 ، إلى الإعتداء بالعنف من طرف عناصر الأمن السياسي .
وأفاد الإعلامي معز الجماعي ، مراسل موقع الحزب الديمقراطي التقدمي ، أنه بالإتصال هاتفيا مع "مخلوف" ، أكد أن أعوان الأمن قاموا بمنعه من الوصول إلى مقر الفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية للمشاركة في ندوة نظمها الفرع من أجل إلغاء عقوبة الإعدام ووصف هذا المنع بالتصعيد الخطير بإعتباره منخرط صلب الفرع منذ سنة 1990 .
و أضاف زهير مخلوف أن عناصر الأمن لم يكتفوا بذلك وواصلوا تجاوزاتهم حيث وقع ملاحقته إلى ساحة "برشلونة" و إخراجه بالقوة من مقر "التكتل من أجل العمل و الحريات" أين تقام أمسية تضامنية مع المناضلة "زكية الضيفاوي" .

البوليس السياسي يعنف "سهام بن سدرين"
من جهة أفاد نفس المصدر في مراسلة عاجلة ، أن أعوان البوليس بالزي المدني حاصروا مقر "التكتل من أجل العمل و الحريات" ، و تعمدت منع عدد من الشخصيات الحقوقية و الإعلامية من الوصول للمقر للمشاركة في لقاء تضامني مع السجينة الساسية "زكية الضيفاوي" .
و في تصعيد خطير من نوعه أقدم 4 أعوان على تعنيف الناشطة الحقوقية "سهام بن سدرين" و إفتكاك هاتفها الجوال مع العلم أن موقع مجلة "كلمة" التي تشرف عليها السيدة "بن سدرين" تعرض البارحة على عملية قرصنة نتج عنها تدمير القاعدة المعلوماتية للموقع .


تفتيش منزل النفاتي بعد اعتقاله واعتقالات بمزل بورقيبة
السبيل أونلاين - تونس

البوليس يفتش منزل صابر النفاتي و يصادر حاسوبه
بعد يومين من اعتقاله من قبل أعوان البوليس السياسي و اقتياده إلى جهة مجهولة أعيد الشاب صابر النفاتي إلى منزله برفقة الأعوان المذكورين الذين فتشوا منزله و مكان عمله و حجزوا حاسوبه الخاص ثم اقتادوه إلى منطقة العوينة ، و قد ذكر والده الذي رآه أن صحته عادية ، بحسب ما أفادت منظمة حرية وانصاف .


اعتقالات في صفوف المساجين السابقين
واضافت المنظمة في بيان وصل السبيل أونلاين ، مساء الخميس ليلة الجمعة 17 أكتوبر 208 ، أنه وبمناسبة الاحتفال بذكرى الجلاء قامت منطقة الشرطة بمنزل بورقيبة باعتقال بعض المسرحين من مساجين الرأي كإجراء وقائي حتى يمر الاحتفال بسلام ثم بعد ذلك أخلي سبيلهم ، و قد وقعت طرفتان بخصوص هذا الموضوع تمثلت الأولى في ترويع عائلة الشاب أيمن الدريدي و محاصرة منزله طيلة يوم 15/10/2008 ثم رفع الحصار بعد ذلك ، أما الطرفة الثانية فتتعلق باعتقال الشاب وليد العربي الذي استطاع أن يفلت من قبضتهم و يتوارى عن الأنظار و بعد انتهاء الاحتفال بذكرى الجلاء تقدم الشاب وليد العربي رفقة والده ليسلم نفسه إلى مركز الشرطة بحي النجاح بمنزل بورقيبة فأخبروه أنه بإمكانه الانصراف لأنهم لم يعودوا في حاجة إليه.


معاناة عائلة طارق الحرزي متواصلة ...اعتقال علي الحرزي شقيق طارق

السبيل أونلاين - زهير مخلوف - تونس

بعد الأخبار عن اعتقال طارق الحرزي مع 13 تونسيا في أرض العراق وقع اليوم الجمعة 17 أكتوبر 2008 اعتقال علي الحرزي شقيق طارق على الساعة العاشرة صباحا كشكل من أشكال العقاب المتواصل المسّلط على العائلة.
وتجدر الإشارة أنّ علي الحرزي سجن في ماي 2005 و أطلق سراحه في 2007 بعد قضاء مدّة العقوبة صحبة شقيقه ابراهيم و سبق أن وقعت مضايقة هذا الشاب العديد من المرات منذ سراحه.
وقد اعتقل من مكان عمله بالمنار من طرف البوليس السياسي على خلفيّة عدم إعلام السلطات بالأخبار الجديدة التي تخصّ شقيقه المتواجد بالعراق و التي يطالب بها البوليس السياسي العائلة باستمرار.

الناشط الحقوقي زهير مخلوف


تونس:حصار أمنى للنشطاء الحقوقيين والسياسيين..اعتقال ومحاكمات
السبيل ونلاين - تونس

منظمة "حرية وانصاف" الحقوقية تحت قبضة الحصار الأمني اللصيق
حاصرت سيارات تابعة للبوليس السياسي ، الجمعة 17 أكتوبر 2008 ، عددا من منازل أعضاء المكتب التنفيذي ، وأكدت المنظمة في بيان وصل السبيل أونيلان ، أن الحصار طال كل من ، جميلة عياد عضو المكتب التنفيذي للمنظمة و أمينة المال التى حوصرت بسيارتين الأولى من نوع ''شاماد'' زرقاء اللون و الثانية من نوع ''مرسيدس'' رمادية اللون و على متنهما رئيس مركز شرطة أريانة العليا و العون المدعو عبد الكريم و قد دام الحصار إلى تمام الساعة الثالثة بعد الظهر علما بأن السيدة جميلة عياد هي والدة الشاب مروان بزيوش الذي استشهد في العراق و والدة سجين الرأي ماهر بزيوش و لها ابنة مصابة بمرض السرطان من مخلفات المضايقات الشديدة التي تعرضت لها منذ سنة 2003 بسبب ارتدائها للحجاب في المعهد و هي الآن تصارع الموت ، و تجدر الإشارة إلى أن السيد سالم بزيوش والد الفتاة المريضة قد تقدم بطلب لحصول ابنته على جواز سفر قصد العلاج في الخارج إلا أن مطلب العائلة قوبل بالرفض ، و رغم كل هذا فإن العائلة ما زالت تتعرض للمضايقات و عندما احتج السيد سالم بزيوش على هذه المعاملة كان الرد '' نحن ننفذ التعليمات''.
وشمل الحصار أيضا منزل زينب الشبلي عضو المكتب التنفيذي مكلفة بملف المساجين ، التى حوصرت بسيارتين الأولى من نوع ''فولفو'' تحمل لوحة التسجيل رقم 60 تونس 1533 و سيارة ''رينو'' 205 تحمل لوحة تسجيل رقم RS 3890 كما وقعت متابعتها عند ذهابها للسوق و زيارة بعض أقاربها علما بأن السيدة زينب الشبلي هي والدة سجين الرأي خالد العرفاوي.
وأضاف البيان أن الحصار اليومي لمنزل عبد الكريم الهاروني الكاتب العام للمنظمة ، متواصل لليوم الثاني و الثلاثين على التوالي ، وقد حوصر الجمعة بسيارتين الأولى من نوع ''سيتروان'' zx تحمل لوحة تسجيل رقم 70 تونس 7553 و سيارة ''ميتسوبيتشي'' رباعية الدفع بيضاء اللون تحمل لوحة تسجيل رقم 107 تونس 8142 مع وجود دراجة نارية من نوع ''سوزوكي''.
واستنكرت المنظمة بشدّة هذه المعاملة التى وصفتها باللاقانونيّة و اللاحضاريّة و اللاإنسانيّة في حقّ منظّمة حقوقيّة وطنيّة مستقلّة تعمل في إطار القانون و بصفة علنيّة و تعبر عن مواقفها المبدئيّة و المسؤولة في الدّفاع عن الحرّيّات و حقوق الإنسان , ودعت كلّ الأحرار في تونس و في العالم من شخصيّات و منظّمات و إعلام حرّ للوقوف إلى جانبها دفاعا عن حقّها و حقّ كلّ الجمعيّات الحقوقيّة في تونس في حرّيّة التّعبير و النّشاط حتّى تساهم من موقعها في وضع حدّ للانتهاكات و التّجاوزات و إشاعة قيم الحرّيّة و العدل في البلاد , وأكدت أن الحصر الأمني لن يثنيها عن مواصلة مسيرتها النّضاليّة و أداء رسالتها الوطنيّة و الحضاريّة و الإنسانيّة في الدّفاع عن الحرّيّة للجميع بدون استثناء و إنصاف كلّ المظلومين دون إقصاء بمبدئيّة و موضوعيّة و مسؤوليّة خدمة لمصلحة البلاد و العباد مهما كانت التّضحيات ، وطالبت السّلطة بالكفّ عن الممارسات المخالفة لدستور البلاد و قوانينها والتزاماتها الدّوليّة بحماية النّاشطين الحقوقيّين وبفتح حوار مع الجمعيات الحقوقية للنّهوض بواقع الحرّيّات و حقوق الإنسان ، كما جاء في نص البيان .


البوليس يخضع علي العريض لمراقبة لصيقة
كما أفادت "حرية وانصاف" ، أن السجين السياسي السابق علي العريض ، تعرض صباح يوم الجمعة 17 أكتوبر 2008 ، إلى مراقبة لصيقة من قبل أعوان من البوليس السياسي يمتطون سيارة بيضاء رباعية الدفع ( 4x4 ) ، و قد كان هدفا للمراقبة طيلة الفترة الصباحية و تمت مراقبته في كل تحركاته.


محاكمات بتهم "الإرهاب" الذى تتخذه السلطات ذريعة للقمع
من جهة أخرى فادت المنظمة ، أن الدائرة الجنائية الخامسة بالمحكمة الابتدائية بتونس برئاسة القاضي الحافي أصدرت يوم الجمعة 17/10/2008 أحكاما بالسجن في القضية عدد 16205 تراوحت بين ثمانية سنوات و عدم سماع الدعوى ، و بعد استنطاق المتهمين الذين أنكروا ما نسب إليهم من تهم تقع تحت طائلة قانون 10/12/2003 اللادستوري ، رافع نيابة عن المتهمين الأساتذة الهادي العباسي و كلثوم الزاوي و حاتم بالأحمر و بن رمضاني و سليمان الجلاصي و منتصر السلامي و إيمان الطريقي نافين عنهم التهم المزعومة و طالبوا بالحكم بعدم سماع الدعوى.
و قد قضت المحكمة بثماني سنوات ضد الشاب قيس الهداجي وبعدم سماع الدعوى في حق الشاب أكرم الزلفاني أما بقية المتهمين فقد صدر ضدهم حكم بالسجن مدة ثمانية أشهر.
أما القضية الثانية عدد 16403 التي مثل فيها بتهم "الارهاب" الذى تتخذه السلطات ذريعة للقمع ، كل من أكرم الزلفاني و زكرياء الماقوري ، وقد أجلت القضية الى 30 من الشهر الجاري .


اعتقال علي الحرزي من جديد
اعتقل أعوان البوليس السياسي على الساعة العاشرة من صباح اليوم الجمعة 17/10/2008 سجين الرأي السابق الشاب علي الحرزي من منزله و اقتادوه على متن سيارة خاصة إلى مقر إدارة أمن الدولة بوزارة الداخلية علما بأن الشاب المذكور قد قضى بالسجن ما يقارب السنتين صحبة شقيقه ابراهيم الحرزي من أجل تهم لها علاقة بقانون 10/12/2003 اللادستوري.
ويرجح أن يكون إعتقال علي الحرزي له علاقة باعتقال شقيقه في العراق الشاب طارق بن الطاهر بن العوني الحرزي الذي أوقف يوم 18 ماي 2008 وهو الآن تحت إشراف وحراسة جيش الاحتلال الأمريكي بالمجموعة رقم 5 ببغداد أين يوجد ثلاثة عشر معتقلا تونسيا من بينهم طارق الحرزي.


شادي بوزويتة يغادر السجن
وأقرت المحكمة الابتدائية بنابل يوم الخميس أكتوبر 2008 بصفتها محكمة استئناف لأحكام الناحية الحكم الصادر عن محكمة الناحية بنابل ضد السيد شادي بوزويتة عضو منظمة حرية و إنصاف و القاضي بسجنه مدة شهر كامل من أجل تهمتي الاعتداء على الأخلاق الحميدة و هضم جانب عون شرطة ، و قد غادر السيد شادي بوزويتة السجن بعدما قضى به زهاء الأربعين يوما.


البوليس السياسي في تونس..مطلق اليدين لا حسيب ولا رقيب

السبيل أونلاين - تونس

البوليس السياسي يضايق الفهري الطرابلسي

داهمت مداهمة مجموعة من أعوان البوليس السياسي منزل السجين السياسي السابق السيد الفهري الطرابلسي الكائن بمدينة نابل من قبل ، و لما لم يجدوه سألوا والده عن مكان وجوده فأخبرهم بأنه انتقل إلى السكنى بمكان آخر ٫
وأفادت منظمة "حريو وانصاف " في بيان وصل السبيل أونلاين ، أن الفهري الطرابلسي لما علم بهذه المداهمة اتصل بالشرطة عن طريق الهاتف و أعلمهم بمكان سكناه فحضروا إلى العنوان الجديد مطالبين إياه بعدم الانتقال إلى أي مكان إلا بعد إعلامهم ، علما بأن السيد الفهري الطرابلسي قضى بالسجن مدة ثلاثة أشهر سنة 1991.


و بلال الرايس أيضا
وقالت المنظمة أن الشاب بلال الرايس أصيل مدينة نابل ، تعرض إلى المضايقة من قبل أعوان البوليس السياسي و ذلك عندما اتصلوا بوالده يوم الخميس 16/10/2008 لاستفساره عن مكان تواجد ابنه فأعلمهم بأنه يدرس في مركز للتكوين المهني بمدينة قليبية و بلغوه تنبيها يقضي بوجوب إعلامهم بتغيير عنوان الإقامة.
علما بأن الشاب بلال الرايس كان أوقف في إطار الحملة التي يشنها البوليس السياسي ضد الشباب المتدين تحت طائلة قانون 10/12/2003 اللادستوري ثم أفرج عنه بعد ذلك.

تواصل المراقبة اللصيقة لعلي العريض
وأضافت المنظمة ،بأنه و لليوم الثاني على التوالي تتواصل المراقبة اللصيقة المفروضة على السجين السياسي السابق السيد علي العريض حيث تواجدت بالقرب من منزله سيارة رباعية الدفع على متنها مجموعة من أعوان البوليس السياسي تابعت تحركاته منذ الصباح الباكر إلى آخر النهار.


البوليس بولاية سوسة يعتقل مجموعة من الشباب المتدين
السبيل أونلاين - تونس

أفادت مصادر حقوقية تونسية ، أن البوليس السياسي بمدينة بوفيشة ، اعتقل قبل عشرة ايام مجموعة من الشباب المتدين تم التحقيق معهم في منطقة الشرطة بسوسة وسط البلاد التونسية ، و قالت منظمة "حرية وانصاف" التى تتابع انتهاكات حقوق الإنسان في تونس ، في بيان وصل السبيل أونلاين ليلة الأحد 19 أكتوبر 2008 ، أنه بعد التحقيق معهم أطلق سراح مجموعة منهم و اقتيد الباقون و عددهم اثنا عشر شابا إلى إدارة أمن الدولة بوزارة الداخلية في العاصمة تونس.


بوسالم تطالب بفضاء للأطفال وعين دراهم تشكو الفساد
السبيل أونلاين - تونس

بوســــالم ..
هل من فضاء للأطفال في مدينة بوسالم

"أطفالنا أكبادنا تمشي على الأرض"هذا الشعار وغيره الذي يرفع في كثير من المناسبات يوحي بان العلاقة القائمة بيننا كمواطنين عاديين وآباء وأمهات ومسؤولين هي علاقة تتضمن الدعوة للمحافظة على الأطفال والعناية بهم باعتبارهم فلذات أكبادنا وعناوين مستقبلنا وبما يحتم تأطيرهم وتوجيههم وتقديم العون في بناء شخصيتهم بما يتوافق مع العصرنة دون تغييب لمعالم الهوية ومقوماتها في أبعادها الحضارية العربية والإسلامية.

ولان بناء الشخصية يتطلب الاهتمام بمحيط الطفل سواء كان في الأسرة أو المدرسة أو في الشارع أو الفضاءات العمومية فقد دأب مسؤولي جهة جندوبة على تقديم طفل الجهة في أحسن صوره، ذكاء وسلوكا وانجازا واهتماما وعناية وتوفيرا لفضاءاته الضرورية وحتى التكميلية، وهو ما يعني بشكل آخر إن هذا الطفل قد بلغ الحد الذي أصبحت السلطة تبحث عن منخرطي تلك المؤسسات والفضاءات المخصصة له وبطبيعة الحال رمت الكرة والسخط على الأولياء والأطفال الذين لم يرق لهم الانخراط في بعض ما أنجز لفائدتهم من جمعيات ونوادي وفضاءات ورحلات ومصائف وغيرها وحمّلت جزءا كبيرا من هذا العبء "المصنوع " لمكوّنات المجتمع المدني والإطارات التربوية والشبابية وغيرها متناسية ان تسييس مؤسسات الطفل باسم الحزب الحاكم هو الداء والفصل بينهما هو الدواء.

عيد الفطر المبارك وباعتبار وانه رسخ في الذهن العام تحت اسم العيد "الصغير" فان ارتباط هذه الصفة تشكلت أساسا لارتباطه بفرحة الصغار انطلاقا من اللباس إلى الألعاب إلى الفضاءات التي تمارس فيها "طقوس" تلك الفرحة وبالتالي فهو الذي أثار حفيظتي للكتابة في هذا الموضوع.

في مدينة بوسالم شاهدت يوم العيد واليوم الموالي له عربات تنقلها البغال تتجول بين الانهج وقد امتطى الواحدة منها نحو 17 طفل تتراوح أعمارهم بين الثانية والعاشرة من عمرهم يرددون نشيد "عايادي...عايادي..."وأكثر من نصفهم يحمل العاب :مسدسات ويطلق ضرباته "الموجه"في قلب المدينة بين الانهج والشوارع.

وفي مكان آخر جمل يجلس فوق قليل من التبن اعد خصيصا لأخذ صور تذكارية وفي مكان آخر دراجة نارية افترش لها بساط للتصوير وفي قلب المدينة انتصب باعة الألعاب والفوشيك وكانت العاب الحروب من خناجر وسكاكين ومسدسات وطائرات حربية -الأكثر إقبالا بدون منازع- فيما غابت تقريبا الألعاب الفكرية عن بساط الباعة.تسال الباعة يقال لك هذا هو المطلوب ! تسال المسؤول يقول لك "الله غالب"...

المكان الذي كان الأكثر من حيث إقبال الأطفال هو محيط السوق اليومية لبيع الخضر والغلال باعتباره هو المكان المخصص تحت مبدأ قوة الباعة لبيع الألعاب وبيع الحلويات المفروشة فوق الأرض؟ وبيع المشاوي وبعض المشروبات في غياب كلي لكل أشكال المراقبة الصحية وغيرها.

عندما تقرا وتطلع على منشورات المؤسسات العمومية وهياكلها المختصة بالطفل تخطئ في حسابها وبين الحين والآخر تسمع ان هناك مركبا للطفولة ودار للشباب ودار للثقافة ونوادي للمصائف والجولات وأخرى للكشافة وغيرها من المؤسسات وبمجرد أن تتحول للاطلاع على تركيبة تلك المؤسسات ومكوناتها فأول ما يعترضك تعطل كل الأجهزة وعلى بساطتها وافتقارها لادنى شروط العناية والصيانة ويقال لك بأنها معطلة !! .

لا حديقة للعب الأطفال ولا فضاء ترفيهي في بلدية يفوق عدد سكانها 22000 ساكن ومساحتها 640 هكتار وعمرها المائة سنة ولا وجود لبرامج تنشيطية تحسس أطفالنا بوجودهم وقيمتهم وتصنع مستقبلهم.

فمتى ستفكر الإدارة في أطفال هذه المدينة ومتى ينتهي مسؤولينا من تلميع صورة طفلنا ؟

بعض رجال المال التقيتهم ودردشت معهم في الحكاية فقال احدهم لقد طلبت من الإدارة الترخيص لي بإحداث مسبح فرفضت استقبالي لأنني لست مواليا ؟فهل بأمثال هؤلاء المسؤولين نرقى بأطفالنا وننمي جهتنا.

عين دراهم ..

بلدية أنهكها الفســاد
بلديـــة عين دراهم هي إحدى البلديات التي لم تعرف إلى حد الآن دورها الحقيقي المنوط بيد أعضاء مجلسها البلدي والذي نصت عليه قوانين وضوابط وزارة الداخلية وأخلاقيات العمل التطوعي الذي يتخذ من الإنسان محورا أساسيا له فعلى امتداد تاريخ وجود هذه البلدية لم يفلح مسئوليها والسلط المرتبطة بهــا سوى في إنشاء مجالس لا هوية واضحة لها فالمزاج اقوى من القانون .

مكافئات تُهدى ،وتشريفات تُمنح ،وتكييفات تُخطط ، وجوائزتُقدم تحت عناوين الولاء دون العطاء،رخص للبناء تسند في الرسمم العقاري 77 وبناءات تهدم في نفس العقار تحت مبرر ان الارض ملك الدولة مساكن وعقارات لاتتمتع بشهائد ملكية مواطنون مجوا سياسة المماطلة والتسويف التي تتعمدها البلدية تجاههم وتجاه الخدمات الواجب تقديمها لهم الشفافية مصطلح مازال لم يعرف بعد طريقه الى هذه الادارة والحسوبية عنوانا قائما في العلن والخفاء .

أيام الآحاد تكاد تكون أيام أشغال عمومية استثنائية وان لم يتوفــق صاحب المحل الذي لا يحمل رخصة فان الليل كفيل بذلك فمن لا يحق له البناء طبق القانون يرخص له احد تلك المجالس عبر ... وسياسة غض النظر،فواتير مفبركة حسب القياس ، أراضي أملاك الدولة بيعت وبلغت حد المقابر ،طرق أبدلت بمدارج تحت سياسة المحاباة التي تربط بين أعلى سلطة في المجلس البلدي وأصحاب بعض الفنادق ،بناءات بلغت حد الطريق العام،وأملاك الأجانب لم تسلم هي الأخرى من الخروقات القانونية.

الإمدادات الاجتماعية التي ترسل لضعاف الحال والفقراء من مدينة عين دراهم يستأثر بهــا أصحاب القرار لاسيما وان رئيس البلدية السابق قادر على تامين سلامة المخترقين للقانون طبق قواعد اللعبة؟فهو المعلم الأول لتلك الوفود التي استطاعت أن تتقن فن التلاعب بالأموال العمومية وفن التلاعب بقوانين البلاد.

غابات قطعت أشجارها وتم الاستيلاء على مساحات هائلة منها وبنيت فيها مساكن لا تحمل أي ترخيص قانوني بل تحمل رخصة أقوى ألا وهي صمت السلط المحلية والجهوية التي تشاهد يوميا تلك الانتهاكات في حق أهالي عين دراهم وحق المجموعة العامة.

امتيازات تمنح لذوي المسؤوليات الحزبية وظلم يمارس على ذوي الاحتياجات الخصوصية.

الفقر في هذه المدينة كما الشمس في شهر "اوسو" وممارسة النفوذ كما عهدناه زمن الاستعمار الفرنسي ابتداء من اضعف حلقة في الإدارة والحزب الحاكم إلى أعلى مسئول تسوية الأوضاع تسوى حسب المزاج وحسب الهيئات المتجددة من حيث الأسلوب والأداة في عدم احترام أموال المجموعة العامة.فهل علم سيادة رئيس الجمهورية بأنه لازال في عين دراهم مسؤولون يدوسون على القانون كما يداس على التــراب؟

المولدي الزوابي - صحفي بجريدة "الموقف" لسان الحزب الديمقرطي التقدمي


أحد أعضاء الحزب الحاكم في تونس يستقيل
السبيل أونلاين - تونس

أفادت مصادر إعلامية تونسية ، أن لطفي الماكني احد المنتمين الى الحزب الحاكم "التجمع الدستوري الديمقراطي" جامعة بوسالم ، استقال من الحزب وذلك مطلع الاسبوع الاول من الشهر الجاري اكتوبر 2008 وقد وجه عريضة الاستقالة إلى كل من رئيس التجمع وأمينه العام الجديد ووالي جندوبة.

وتأتى هذه الخطوة كبداية إعلان وتعبير عن الاستياء والسخط من الممارسات التي يرتكبها الكاتب العام لجامعة الحزب ببوسالــم بالتعاون مع هياكل وزارة التربية والتكوين وبعض الهياكل النقابية وبقية السلط الإدارية المحلية والجهوية حسب تعبيره.

وقالت صحيفة "الموقف" المنبر الإعلامي للحزب الديمقراطي التقدمي المعارض ، أن استقالة لطفي الماكني احد الكوادر الذي تحمل مسؤوليات عديدة في هياكل التجمع الشبابية والأخرى، جاء فيها :"أقدم لسيادتكم رسميا استقالتي من الانخراط في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي حيث تحملت عديد المسؤوليات وشاركت في عديد المؤتمرات وضحيت بالغالي والنفيس ولكن تعرضت لمؤامرة من قبل مسؤولين جهويين وتم تدليس ملف إداري وعانيت العذاب ولو كان الموت أهون وقد تزامن ذلك آنذاك مع وفاة شقيقي مما عمق الجرح...فلم يتوان أي مسؤول تجمعي أو إداري لمواساتي او زيارتي ..."

ونقلت الصحيفة عن الماكني قوله ، أن استقالته أتت بعد اقتناع تام بان هياكل التجمع المحلية والجهوية وبحكم ارتباطها العضوي بالإدارة لم يعد لها ما تقدم سوى تلك الممارسات التي لا تمت للعمل السياسي والأخلاقي بأية صلة واكتفى بالقول بان عدم احترامها لنضالاته وتضحياته داخل هياكل الحزب الحاكم هي دليل على انه لا بقاء لتجمعي يؤمن بـ"الــلاء" خاصة وان عدد كبير من المسؤولين لم يرق لهم أن أكون بذلك المستوى الأخلاقي والسياسي الرصين والمسؤول لذلك "طبخوا لي عدة طبخات" عقابا لي على اللاءات التي كثيرا ما تحدثت بهــا في الاجتماعات وعملت بهــا في النشاط ، وفق المصدر٫

وحول توقيع على الاستقالة بإحدى بلديات العاصمة (باب بحر)وتوجيهها مباشرة لرئيس التجمع صرح العضو المستقيل عن الحزب الحاكم ، أن ذلك جاء لتأكيد عدم التراجع في الاستقالة مهما كلفه الأمر.وذكر بأنه سوف لن يستقيل من العمل السياسي شريطة أن يكون في حزب سياسي آخر ، وفق قوله .


13موقوف تونسي"بالمجموعة عدد 5"بمخيم الاعتقال ببغداد

السبيل أونلاين - زهير مخلوف - تونس

على إثر حملات التمشيط التي تقوم بها سلطات الاحتلال بالعراق ضد كل من لا يحمل الجنسية العراقية ، وقع إيقاف مجموعة تضم 13 تونسي بأنحاء متعددة من العراق ، ومن هؤلاء الذين وقع اعتقالهم ،الشاب : طارق بن الطاهر بن العوني الحرزي الذي أوقف يوم18 ماي 2008 وهو الآن تحت إشراف وحراسة الأمريكان بالمجموعة رقم 5 ببغداد .

عُذّب طارق الحرزي من طرف المخابرات العراقية لمدة تفوق ثلاثة أشهر بأشكال رهيبة ومتنوعة، وقد زاره الصليب الأحمر في 25-أوت-2008 .

وتجدر الإشارة أن طارق الحرزي سافر إلى سوريا في أوت 2004 وانتقل بعدها إلى العراق وفي نوفمبر 2004 أُصيب في قصف على العراق وبُـترت رجله اليمنى .واعتقل بسجن أبو غريب لمدة سنة كاملة ، ذاق فيها كل أنواع التعذيب الذي سمعنا عنه الكثير ، وأطلق سراحه سنة 2005 وعاش مطاردا بعد ذلك بسبب أن السلطات التونسية سجنت إخوته علي وإبراهيم الحرزي لمدة عامين ونصف وقضت بسجنه غيابيا ب 24 سنة.

علما بأن طارق الحرزي حاز على بطولة تونس أكابر في الملاكمة صنف فوق الخفيف وهو ملاكم مرموق شّرف تونس الكثير من المرات من سنة 2000 إلى 2003 . وسيقع تسليمه قريبا من سلطات الاحتلال إلى الدولة التونسية .

الناشط الحقوقي : زهير مخلوف


نشرة جديدة من مراسلة طلبة تونس

السبيل أونلاين - تونس

إعلان

معطى إعلامي : كلية العلوم بصفاقس

شرع الطلبة الراسبين في السنوات الثانية نظام قديم منذ يوم الإثنين 13 أكتوبر2008 في تحركات داخل الكلية من أجل المطالبة بإبقائهم للدراسة ضمن النظام القديم.

وفي ما يلي نص الإعلان المعلق في كلية العلوم الذي دعوا من خلاله جميع الطلبة داخل الكلية وجميع الزملاء في الأجزاء الجامعية الأخرى للتكاتف من أجل نيل هذا المطلب.

إعلان

إخوتي أخواتي نحن طلبة السنوات الثانية نظام قديم(راسبين) شعب طويلة svt2 mi2 st2 ci2 pma2 stic2 Sp2 sv2

نعلن عن مواصلة التمسك بمطلبنا المتمثل في المطالبة بإبقاء نظام التدريس القديم وفصله عن نظام " إمد " لنتمكن من مواصلة دراستنا بالنظام القديم ( أستاذية)

وليكن في علم طلبة سنوات الثالثة أن هذا المطلب يهمهم بصفة مباشرة لأن هذه السنة هي آخر دفعة من سنوات الثالثة نظام قديم وكل من يرسب سيدرج آليا في نظام "إمد "

ألهم أيدنا بالحق وأيد الحق بنا

وجه أمريكا الحقيقي

تدعي الولايات المتحدة الأمريكية احترامها لحرية الرأي والتعبير وحرية المعتقد وتدعي أنها بلد الحريات واحترام الأقليات لكن كل ذلك يتوقف عند التعامل مع العرب والمسلمين حيث التضييق على المحجبات والشك والمتواصل في المصلين حيث غلق منافذ النشاط أمام الجمعيات الإسلامية ومصادرة أموال العديد من المنظمات الخيرية لكن الأدهى والأمر ما تم خلال شهر رمضان المبارك :طرد أكثر من 200 موظف مسلم من أعمالهم لضبطهم يؤدون صلاة المغرب .هم فقط يؤدون الصلاة فيطردهم من لا صلاة لديهم ولا انتماء ولا عقيدة ولا شريعة حقدا منهم وعداء واضحا لأنبل الأديان وأسماها {الإسلام الحنيف } يقول تعالى "قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر "

أكثر من 200 عائلة مسلمة الآن بلا مورد رزق بعد طرد عوائلها لا لشيء إلا لقولهم لا إ له إلا الله محمد رسول الله ,فهل هي المرة الأولى التي تتجرأ فيها أمريكا على المسلمين ?

نتذكر جميعا غلقها الحسابات المصرفية لعشرات الجمعيات والمنظمات الخيرية الإسلامية منذ أكثر من 3 سنوات ,اعتقالها المتواصل لمئات المسلمين تدميرها لعشرات المواقع الالكترونية الإسلامية ,حجبها العديد من القنوات التلفزيونية كالمنار مثلا ,ماذا أيضا إصدار كتاب يتعرض فيه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها والذي سمحت بنشره بريطانيا أيضا التي لا تفوت مناسبة للتنكيل بالمسلمين كإصدارها كتاب "آيات شيطانية " للملحد سليمان رشدي فهل أمريكا وحدها من تعلنها حربا على الإسلام: فالدنمرك وعشرات الصحف التي تعرضت لرسول الله صلى الله عليه وسلم في شخصه برسوم كاريكاتورية رديئة ,هولندا وبثها فيلما سينمائيا يتعرض للذات الالاهية والعياذ بالله ويصدره نائب برلماني بموافقة الحكومة .فرنسا الداعرة وإصدارها قانونا يمنع الحجاب في المؤسسات العمومية وطردها العديد من الموظفات المسلمات اللاتي تشبثن بحقهن في اللباس الشرعي للمرأة المسلمة.

انه حقهن في اللباس ابسط الحقوق الإنسانية.

نعم هذا هو الغرب المتقدم بلد الحريات والديمقراطية بلد حقوق الإنسان .إن كل ما يتحدث عنه الغرب يتوقف عند التعامل مع المسلمين .

تضغط أمريكا على الصين للاعتراف بإقليم التيبت كدولة وتأمر إسرائيل بهضم الفلسطينيين حقهم في دولة. تمنح الأمم المتحدة أكثر من 10 مليارات دولار كل عام للمساهمة في حل المشاكل الأممية وتنتج لدول العالم بأكثر من 30 مليار دولار من السلاح لتخلق المزيد والمزيد من الأزمات الدولية .

الأمم المتحدة تساءل عبد العزيز بالخادم وزير الخارجية الجزائري عن مئات الأئمة الذين كونتهم الجزائر لنشر تعاليم الدين الإسلامي السمحة في الجنوب الجزائري وتتغاضى عن آلاف المبشرين المسيحيين الذين أرسلتهم أوروبا لنشر الفتنة الطائفية والمذهبية هناك.تحيل زعماء أفارقة سابقين على محكمة العدل الدولية في لاهاي لارتكابهم جرائم حرب وجنرالات أمريكا وبريطانيا وإسرائيل السابقون ينعمون بتقاعدهم في أرقى فنادق العالم وأياديهم ملوثة بدماء آلاف المسلمين .انه الدم المسلم الرخيص الذي لا يجد من يطالب به .كل الصحف الإسرائيلية والصهيونية الأمريكية والأوروبية لا تزال تتساءل إلى الآن عن مصير الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حماس حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين"جلعاط شاليط" وكل الصحف العربية والإسلامية لم تتساءل عن واقع حال ومصير 12 ألف أسير فلسطيني في سجون إسرائيل إلا بضع مرات كل عام يطلبون دائما الاطمئنان على أسيرهم ولم نطلب الاطمئنان على أكثر من 20 إلف أسير مسلم في سجون أمريكا بالعراق إلا عندما صدمنا بمأساتهم عندما شاهدناهم يعذبون على شاشات القنوات التلفزيونية العالمية وفعلنا ذلك بضع مرات لا غير .

يقول صلى الله عليه وسلم "يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على القصعة قالوا أو من قلة نحن يا رسول الله قال أنتم يومئذ كثير لكنهم غثاء كغثاء السيل غلب عليكم الوهن قالوا وما الوهن يا رسول الله قال حب الدنيا وكراهية الموت".

صدقت والله يا رسول الله صلى الله عليك وسلم .

ونذكر المثل القائل :

نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا

ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ولو نطق الزمان لنا لهجانا

الطلبة المستقلون بكلية العلوم بالمنستير

هل يعيد تأجيل المؤتمر.. خلط الاوراق؟

تونس ـ الصباح الجمعة 17 أكتوبر 2008 :
الاتحاد العام لطلبة تونس
عودة طلبة التجمع ومطالبتهم بمؤتمر استثنائي للاتحاد..

هل يذيب الجليد.. ويمثل عامل ضغط أو انفراج داخل المنظمة؟

بعد المحطة التاريخية الهامة التي شهدها الاتحاد العام لطلبة تونس بانعقاد المؤتمر الثامن عشر الخارق للعادة، تم القطع مع الوضعية القديمة للإتحاد، وأزمته القديمة التي تواصلت 17 سنة بدءا من مؤتمر قربة، الذي ظهرت على إثره ما يعرف بالهياكل النقابية المؤقته للاتحاد التي قادت نشاطات الطلبة طوال هذه الحقبة من أجل عقد مؤتمر الاتحاد الخارق للعادة والعودة إلى النشاط القانوني داخل الاتحاد.

ولاحت بوادر جديدة لعودة جماهيرية الاتحاد كمنظمة عتيدة، لها تاريخها وفعلها في ابرز المحطات التاريخية التي عرفتها البلاد منذ تأسيسه. وقد انعقد المؤتمر 18 للاتحاد العام لطلبة تونس بمشاركة كل الحساسيات الطلابية، ولم يغب عن المؤتمر سوى طلبة التجمع، الذين خيروا في تلك الفترة البقاء خارج المنظمة والاكتفاء بنشاطهم داخل منظمة طلبة التجمع. ولعل هذا الاختيار قد جاء مؤقتا ومثل تريثا لإذابة جليد الصراع النقابي الماضي داخل الجامعة، والبحث عن سبل لتجاوزه،

الإتحاد والتطورات التي عرفها بعد المؤتمر 18

شهد الاتحاد العام لطلبة تونس على اثر المؤتمر 18 نقلة هامة، لعل أبرزها تمثل عودة الهدوء إلى الساحة الجامعية، كما عملت هياكله في تلك الفترة على تجسيم عمل نقابي قويم، وتفاعل مع جموع الطلبة، وارتقاء بالنشاط النقابي الجامعي والإنصراف به باتجاه الاهتمام بمشاغل وشؤون الطلبة، والحوار مع السلط الجامعية والمشرفة على الحياة الجامعية بشكل عام.

كما عاد الاتحاد ليشع ولو في جوانب محدودة في محيطه الإقليمي العربي والإفريقي وحتى العالمي، وذلك بفعل التحركات الواسعة التي تمت في تلك الفترة بناء على جملة من الأحداث والملتقيات الشبابية الدولية التي حصلت في تلك الفترة. وتابع الاتحاد أيضا إهتمامه بمشاغل الطلبة والحياة الجامعية بشكل عام، والكل يتذكر أنه تم فتح العديد من الملفات الهامة التى كانت جامدة، والمتعلقة أساسا بالحياة الجامعية وأوضاع الطلبة، وبرامج التعليم العالي، مما أكد أن المنظمة الطلابية عادت للساحة بشكل فاعل، خاصة وأن تلك الفترة قد تميزت بالحوار المتواصل والهام بين سلط الأشراف والاتحاد.

صراع داخل الاتحاد وخارجه بداية من المؤتمر19

في ظل هذا التمشي والآمال العريضة التي علقها الكثير من المتابعين على عودة منظمة الطلبة الى الفعل في الواقع الجامعي والبروز كمنظمة عتيدة لها تاريخها العميق، لاحت منذ بداية المؤتمر 19 للمنظمة بوادر صراع، كانت داخله وخارجه.

فمن ناحية شقت هذه الصراعات صفوف الحساسيات الطلابية داخله، وتركزت خصوصا حول تمليتهم في قيادته، ويشكل أعمق سعى البعض ولحد الآن الى تكريس خطة عقيمة داخل الاتحاد، وإلى تذييله إلى حساسيات سياسية، مما حول نشاطه إلى تكريس لهذه الخطة أدت في الأخير إلى تشرذم قيادته وإنقاسامها ودخولها في صراعات لا تمت بصلة الى مصالح الطلبة والى نشاط الاتحاد كمنظمة نقابية، وشيئا فشيئا فقد الاتحاد جماهيريته، وفقد الكثير من تمثيليته بتراجع عدد منخرطيه، وانفض الطلبة من حوله، وعاد عمله للتقوقع، وضمر إشعاعه بفعل الإنقسامات الحاصلة داخله.

وفي جانب أخر عمل طلبة التجمع على تكثيف نشاطاتهم الموازية للاتحاد عبر منظمتهم وجملة الهياكل الناشطين عبرها، وتنوعت أنشطة الطلبة التجمعيين، وتعددت وكانت فعلا فاعلة في واقع الحياة الجامعية، والطلابية، حيث تركزت بالأساس على مشاغلهم الاجتماعية والاقتصادية والتربوية، وتكثفت بشكل هام، مما جعلها محور اهتمام الطلبة على اعتبارها الفاعل الأهم في حل مشاكلهم والاهتمام بمشاغلهم.

ومقابل ذلك كان هناك ـ خاصة خلال السنوات الأخيرة ـ غياب شبه تام للاتحاد العام لطلبة تونس داخل الفضاءات والحياة الجامعية. ولعل النتائج التي سجلتها منظمة طلبة التجمع في جملة المجالات المختلفة المتصلة بحياة الطلبة قد كان لها الأثر الكبير عليهم، خاصة مع تزايد عدد الطلبة والصعوبات التي بدت في حياتهم اليومية بخصوص السكن والمنح والتوجيه والدراسة وغيرها من المجالات , وقد أدى هذا التمشي إلى جماهيرية طلابية لمنظمة طلبة التجمع والتفاف حولها، ما انفك يتزايد سنة بعد أخرى. ولعل انتخابات ممثلي الطلبة في مجالس الأقسام داخل المؤسسات الجامعية، والفوز المتتالي لطلبة التجمع بها في كل الفروع الجامعية خلال كافة السنوات الأخيرة أكبر دليل على نجاحها البارز في استقطاب الطلبة.

لماذا هذا الفراغ حول الاتحاد وما الهدف منه؟

إن الصراع بين الاتحاد ومنظمة طلبة التجمع لم يكن في الحقيقة خفيا، حيث أنطلق منذ عقد المؤتمر 18 الخارق للعادة للإتحاد، وقد عرف في بعض مراحله تنافسا حادا، وصراعا على عديد الجبهات.

وفي هذا المسار التنافسي تمت جملة من المبادرات لتوحيد صفوف الطلبة داخل الاتحاد. وكانت " الصباح" قد نظمت خلال سنوات خلت ندوة في الغرض دعت إليها كل من الإتحاد ومنظمة طلبة التجمع لتقريب وجهات النظر، كما ساهمت أطراف عديدة في محاولات منها لإذابة هذا الجليد، لكن كلا الطرفين تمسكا بمواقفه سواء من العودة إلى الإتحاد، أو الانخراط فيه، مما أكد هذه الأزمة وجعلها تتواصل لحد الآن.

وهكذا بقي طلبة التجمع خارج الاتحاد، وعاد الأتحاد الى وضع العزلة التي كان عليها قبل المؤتمر 18 الخارق للعادة، وأصبح هيكلا بدون روح، تتقاذفه الانقسامات الداخلية، ويصعب مع تعددها حتى عقد مؤتمراته. وقد أدى هذا الوضع منذ أكثر من سنة إلى تتالي تأخير المؤتمر عديد المرات. فما هو الحل لعودة هذه المنظمة الى سالف اشعاعها ولعبها الدور الذي تستحق، خاصة في ظل التطورات الهامة التي تشهدها الجامعة التونسية التي تنامت مؤسساتها وتعددت وتطور عدد طلبتها ليقارب 450 ألف طالب؟

بوادر جديدة لم تكن لتطرح في السابق

في ظل هذا الواقع الذي تردى فيه الاتحاد العام لطلبة تونس بادرت منظمة طلبة التجمع أول أمس بنشر بيان موجه إلى الرأي العام الطلابي، أبرزت فيه الوضع الصعب الذي يمر به الطلبة والاتحاد. ودعت إلى تكريس إرادة الطلبة دون إقصاء لهم. وعبرت المنظمة عن استعداها لصياغة أسس جديدة للحركة الطلابية تأخذ بعين الاعتبار التغيرات والتحولات الوطنية والدولية، ودعت في هذا البلاغ الى:

ـ الكف عن الاستمرار في هذا المشروع الهادف الى بناء منظمة نقابية على الإقصاء وعدم احترام القانون وأبسط العمل النقابي الديموقراطي.

ـ العوة الى تكوين لجنة طلابية وطنية تشارك فيها الأطراف الفاعلة في الساحة الجامعية وبعض القدماء المعروفين بتوجههم النقابي الوطني، تتولى ضبط برنامج لتنظيم مؤتمر استثنائي يحترم فيه النظام الداخلي للمنظمة ومتطلبات المرحلة الإنتقالية بالاعتماد على مبدإ الحر للإنخراطات.

إن هذا البيان وما جاء فيه من دعوة صريحة بخصوص نية طلبة التجمع في الانتماء للاتحاد العام لطلبة تونس يمثل في الحقيقة طرحا وخطوة جديدة في العلاقة بين المنظمتين، وهو أيضا بادرة جديدة لم يسبق أن وقع التعبير عنها بهذا الوضوح. ولعل هذا الطرح الجديد سيخلط الأوراق في كلا المنظمتين، ويجعل كل طرف يعيد حساباته بخصوص توجهاته المستقبلية القريبة القادمة. فلا الإتحاد بمنحرطيه الحاليين سيمضي في الإعداد للمؤتمر القادم دون تفكير في تطور الوضع، ولا منظمة طلبة التجمع سوف تقف عند هذا الحد الذي عبرت عنه في بيانها الأخير.

فهل ستحصل مبادرات من أطراف أخرى يهمها هذا الشأن لتقريب وجهات النظر بين المنظمتين؟ ذلك ما ستكشف عنه الأيام القادمة.

علي الزايدي

عريضة

نحن الممضون أسفله المعطلين عن العمل و المتضررين بسبب الاستخدام الفاسد للسلطة من قبل الوزر السابق للتربة و التكوين المدعو الصادق القربي.

- نطالب الجهات المختصة بالتحقيق في التجاوزات المرتكبة في حق أبناء الشعب منذ اعتلاء القربي وزارة التربية.

- ندعو كل من تعرض لمظلمة جراء الفساد و استغلال النفوذ أن ينشر ما لديه لمساعدة العدالة.

- نطالب بتعويضنا عن الضرر المادي و النفسي بسبب اقصائنا من النجاح في مناظرة الكاباس لدورات متعددة بالإضافة إلى اعتماد طرق ملتوية في الانتداب اذ عمد إلى الانتدابات العشوائية و التي لا تراعي مقياس الجدارة بل الانتماء الجهوي هو الفيصل عنده.

ترسل الامضاءات الى البريد الالكتروني

عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته

العريضة ليست حكرا على المعطلين عن العمل بل موجهة لكل الضمائر الحية و في كل مكان

الاسم و اللقب .......... الصفة ...............البلد

جورج اسحق حركة كفاية مصر

ابراهيم عبيد صحيفة المحرر
الدكتور عبدالإله الراوي أستاذ جامعي صحافي وكاتب عراقي

سمير الشفي نقابي تونس

صالح الفرجاوي / مدرس تونس

نور الدين ورتتاني جامعي نقابي تونس

منجي بن صالح موظف تونس

رجاء شامخ مناضلة يسارية باريس

النفطي حولة مناضل نقابي تونس

الاسم و اللقب :السيد المبروك عضو حرية و انصاف وجامعة نابل للحزب الديمقراطي التقدمي

ايمن الجمني مهندس اسبانيا

بوراوي زغيدي اطار ببنك

عبد الفتاح صبرى كاتب من مصر

نجلاء عثمان استاذة معطلة عن العمل تونس

معز الجماعي ناشط حقوقي تونس

الهاشمي عبد القادر موظف تونس

عبد السلام طرابلسي صحفي معطل عن العمل

محمد البالي صحفي المغرب

زهيري ربيعة رئيسة جمعية أفريكا للتنمية وحقوق ألإنسان(فرع مكناس المغرب

محمد محجوبي المنظمة الديمقراطية للسكك الحديدية القنيطرة المغرب

محمد رحو/شاعر/المغرب

أستاذ دكتورفايز صالح أستاذ جامعي لبنان

ابراهيم عبيد نائب رئيس تحريرجريدة المحرر الالكترونية

خالد العزاوي كاتب وصحفي من العراق ـ بغداد

رضا لحوار الحزب الديمقراطي التقدمي سوسة/ تونس

خالد عواينية محام تونس

ابراهيم الخصخوصي معلم تونس

سيف عبدالله حمدى محاسب مصر العربية

الحسينى ابوضيف صحفى مصر العربية

الرجاء إضافة اسمائكم الكريمة


جمعية اسلامية بريطانية تشترى حانة وتحولها الى مسجد
السبيل أونلاين - وكالات

إشترت جمعية "توحيد الإسلام" الخيرية الإسلامية في بريطانيا ، حانة للخمور في مدينة "اليسبري" جنوب شرق بريطانيا من أجل تحويلها إلى مركز اسلامي ، وتسمى الحانة "سكيني دوج" ، التى تم إغلاقها قبل بضعة أشهر إثر حريق أدى إلى تدميرها. وأوضحت الجمعية أنها دفعت ما يقرب من 600 ألف جنيه إسترليني (760 ألف يورو) مقابل شراء الحانة.
وصرح أحد أعضاء الجمعية، والذي رغب في عدم الإفصاح عن اسمه: إن المنظمة تنوي إقامة مسجد ومركز ثقافي مكان الحانة، غير أنه لم يتم إنهاء إجراءات الصفقة كليًا، مشيرًا إلى أن الجمعية لازالت تنتظر موافقة السلطات المحلية ، وأكد أن إقامة مسجد محل حانة خمور لا يشكل عائقًا أمام إقبال المصلين على الصلاة فيه .
وأضاف أن المبنى موقعه جميل وكبير وملحق به مكان مخصص السيارات، ومساحة يمكن أن تقام عليها حديقة للعب الأطفال .
وقالت جمعية "توحيد الإسلام" في موقعها على الانترنت، أنه لا يوجد حاليًا سوى مسجد واحد في المدينة ، والتي يقطنها أكثر من سبعة آلاف مسلم ، مؤكدة على أن نسبة السكان المسلمين في المدينة تتزايد بصورة مضطردة. ولفتت الجمعية إلى أن المسجد المزمع إقامته سوف يلبي حاجات الجالية المسلمة في المدينة؛ إذ يمكنه استيعاب نحو ألف شخص.
وذكرت أرقام أوردتها الجمعية البريطانية للحانات والخمور أنه يتم يوميًا إغلاق خمسة حانات للخمور في بريطانيا، وأنه لم يبق حاليًا سوي 57 ألف حانة، مقابل 69 ألف حانة في عام 1980.

ماذا عساكم فاعلينَ بِغزّةَ..للشاعر الشعبي الطاهر تليش

السبيل أونلاين - خاص
ماذا عساكم فاعلينَ بغَزّةَ ***** ماذا دهاكم مانِعِي سُقْياها
هلْ نسيتُم صالحًا والنّاقةَ *****وْلاَش الحِصارْ لْضَارْبينَ علاَها

نِيلاً وَنِيلاً والفُراتَ ودِجْلةَ ***** نَجَّستُمُ يا خابَ مَن دسَّاها
خُبزًا منعْتمْ عنها حتّى الشّرْبةَ*****وْزِدْتُو قَطَعتُو الكهربَا ودَوَاهَا

حَصْرًا وعصرًا فاقِدينَ الرّحمةَ ***** حَرْبًا وَضربًا فاتِحينَ جِباهَا
كُلُّ كلاب الدّنيا صاروا السَّاسةَ ***** قَصّرْ مدَدْنا والحجَرْ مْعاهَا

يَبكي الرّضيعُ والحليبُ ما أتى ***** ما سقَى بطنًا ولاَ بلّ الشِّفاهَ
إفطِميهِ يَصْبِرُ يُصبِحْ فتى ***** وْمِلّي علِيه دْروسْ ما ينساهَا

سَمّي لهُ الأسماءَ كلَّ مَن عتَا ***** قالَ ظُلمًا غَزّةَ تبّتْ يداهَا
عادًا ثمودًا قومَ لوطٍ شَيْبةَ ***** حُصْلتْ رهِينَه والفَزَعْ ما جاهَا

خَبّريهِ عن حصار مكّةَ ***** عن قريشٍ كيْف كادتْ لِضَنَاهَا
قاطعوهُ جَوّعوهُ القُدوَةَ ***** نْجوم القَوايل والصّحابه رَها

سمِّي الطّغاةَ والرّؤوسَ القَادةَ ***** كلَّ مَن هُم حاربوها في صِباها
مَن سعى في خنْقِها مَن شَتَّتَ ***** سَمِّي لِي جُو بِالطَّيْرَ وْرُجمَها

ماذا جَنَتْ ما ذنبُها كيْف متى ***** بَعْلها القدسُ الشّريفُ ما شَكاها
عِزّةً طُهرًا شُموخًا عِفّةَ ***** قَدْ ما طَلَعْتُو الفُوق ما تُوصْلاها

أمرُ بُوشٍ لِعُروشٍ أُنصِتَ ***** نفّذوها الخطّةَ حتّى مداها
كم قبضْتَ يا خليجُ الصّفْقةَ ***** مِنْهُو لِّي باعْ دْياَنْتَ وصَفّاها

أمّا أنت مَن عشِقْتَ الصَّبْغةَ ***** يا حَقودُ يا لدودُ تتباها
قَدْ هَرِمْتَ ما فهِمتَ البَتّةَ ***** راهُو لِي يْديرالخاَيْبَه يَلْقاها

ثُم ّ أنتم يا شُهودَ الزّورِعيشوا مُؤقّتَا ***** وَجْهَ العروبةِ دنّسْتُمُ قدْ شَاهَ
ألبَسْتمونا العارَ أَمّا الفِرْيةَ ***** تَوْ تنْقَلَبْ ترجعْ على مُولاَها

أمّا أنتَ يا سعيدُ يا شهيدٌ فَتّتَ ***** حَتَّ عهدَ الغَدرِ أحلامًا مَحَاها
نَمْ قَريرَ العَينِ نِلْتَ الجَنّةَ ***** قَالُوا علِيكْ إرْهابي السَّفَّاها

ما هُوَ الأرهابُ تُنْكِرونَ الحُجّةَ ***** هلْ فِلسطينُ اسْتقلّتْ بحِماها
مَن غَزَا لُبنانَ والجُولانَ الضّفّةَ ***** مِنْهُو لِي جَابْ لآبَاطْشي وَرَحَها

أنا شَاهدٌ هلْ تشْهدونَ اللّحْظةَ ***** أنَّ الذي قَد حاربَ الأسْلامَ تاهَ
ثُمّ المصيرُ النّارَ نالَ اللّعنةَ ***** كُلْ منْ وْقُفْ معَ العَدُو في شَقَهَا

ملاحظة :
ما تحتهُ سطرٌ يُقرأ باللّهجة العامّيّة

بريد الموقع: عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته عنوان الموقع: www.assabilonline.net
بريد المراسلة: عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته

والله الهادي إلى سواء السبيل

 

جميع الحقوق محفوظة وما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي الإدارة - كبير الحومة Copyright © 2008 - 2009